شوف تشوف

الرئيسيةتقاريروطنية

سطات سكان جماعة امزورة بالإقليم يعانون العطش

 

 

مصطفى عفيف

 

تعيش معظم الدواوير بالجماعة الترابية امزورة بإقليم سطات، منذ أيام، على صفيح ساخن، بسبب الخصاص في الماء الصالح للشرب ونضوب الثقوب المائية والآبار، وهو مشكل يعاني منه السكان منذ شهر، ما اعتبروه تملصا للمنتخبين وعدم وفائهم بالوعود التي سبق وقدموها لهم، خلال فترة الانتخابات الجماعية الأخيرة، بحل مشكل صبيب الماء من خلال توفير سقايات عمومية وحفر آبار ومساعدتهم على جلب المياه.

وأمام هذا الوضع هدد سكان المنطقة بخوض سلسلة احتجاجات لإيصال صوتهم، بعدما تعذر على المجلس الجماعي والسلطات المحلية والإقليمية إيجاد حلول سريعة لمشاكلهم مع العطش، الذي تعاني منه جماعة امزورة وجماعات أخرى بإقليم سطات تعيش بدورها ظروفا جد قاسية بسبب جفاف معظم الآبار بالدواوير التي كان سكانها يعتمدون عليها في التزود بالماء الصالح للشرب، ولماشيتهم وسقي الأشجار، الأمر الذي يجعلهم يقطعون مسافات طويلة للحصول على الماء، مع تكبدهم عناء الانتظار في طوابير طويلة، مهددين بالخروج للاحتجاج على المجالس القروية.

وكانت عدة جمعيات بإقليم سطات وسكان المناطق الأكثر جفافا نددوا بالوضع الكارثي بالمنطقة، من خلال مجموعة من البيانات المشتركة انتقدوا فيها سلوك بعض المسؤولين بدائرة القرار في تعاملهم وتواصلهم مع السكان والجمعيات المدنية ما بعد الانتخابات الجماعية الأخيرة.

وطالب سكان الدواوير المتضررة من مشكل العطش، عامل إقليم سطات، بالإسراع بتشكيل لجنة إقليمية لمعاينة حجم الأضرار التي تتسبب فيها ندرة الماء بالمنطقة المعنية، وإيجاد حلول جذرية عوض الحلول الترقيعية التي تنهجها الجهات المسؤولة، والمتمثلة في تزويد السكان بالماء بواسطة الصهاريج المنقولة على الجرارات، لأنهم ما زالوا يعانون من المشكل نفسه الذي يهددهم ويهدد ماشيتهم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى