الرئيسيةوطنية

سلطات سيدي سليمان تسمح بعودة فوضى «التريبورتور»

كشف مصدر لـ«الأخبار» أن السلطات الإقليمية بعمالة سيدي سليمان قررت بشكل غريب السماح بعودة فوضى الدراجات النارية ثلاثية العجلات، المعروفة باسم «التريبورتور»، وتعطيل قرار عاملي سابق كان قد أصدره عبد المجيد الكياك، عامل الإقليم، يقضي بمنع هذه الدراجات من نقل الأشخاص، مع منع تثبيت المقصورات الخلفية، أو تغيير معالم الدراجات ثلاثية العجلات، وهو القرار الذي عُهد بتطبيقه إلى كل من ممثلي السلطة المحلية، وعناصر الأمن الوطني، والدرك الملكي، الأمر الذي ساهم حينها في عودة الهدوء نسبيا لطرقات إقليم سيدي سليمان، بعدما تمكنت الجهات الأمنية من حجز العشرات من الدراجات ثلاثية العجلات، التي لا يتوفر أصحابها على التأمين ورخصة السياقة، والتي تم إيداعها المستودع البلدي، ومنع أصحابها من استرجاعها لفترة تجاوزت مدتها الستة أشهر.

وأكد مصدر الجريدة أن السلطات المحلية بسيدي سليمان طالبت مالكي الدراجات ثلاثية العجلات بضرورة توقيع التزام خطي مصحح الإمضاء، يلتزم بموجبه صاحب «التريبورتور» بعدم استعماله في نقل الأشخاص، والاقتصار فقط على نقل البضائع، مقابل السماح له باسترجاع دراجته من المستودع البلدي، بعد أداء رسوم المحجز لفائدة المصالح الجبائية بالجماعة، حيث عادت بشكل مثير لشوارع المدينة، مشاهد الرعب التي تحدثها فوضى الدراجات ثلاثية العجلات، وهي الفوضى التي كان من أول ضحاياها ضابط أمن ممتاز، تعرض في وقت سابق للاعتداء بالضرب بواسطة آلة حادة من طرف سائق «تريبورتور» لاذ حينها بالفرار، بالقرب من سوق الجملة للخضر والفواكه على مستوى شارع الحسن الثاني، تطلب نقله على وجه السرعة نحو قسم المستعجلات، مثلما تسبب عدد من ممتهني نقل الأشخاص والبضائع، عبر الدراجات النارية ثلاثية العجلات، في عدد من حوادث السير الخطيرة، المقرونة بجنحة الفرار، ناهيك عن استغلال بعض الجانحين لهذه الدراجات في تنفيذ عمليات السرقة الموصوفة، ونقل الخمور وترويجها، بعدما تورط في وقت سابق بعض ذوي السوابق القضائية، في استغلال «التريبورتور» في جرائم الاختطاف والاغتصاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى