الرئيسيةتقاريرمجتمعمدن

عودة الاحتقان بين الآباء ومؤسسات للتعليم الخاص بالشمال

خلافات حادة حول الأداء وتحذير من إقحام التلاميذ في الصراعات


تطوان: حسن الخضراوي
بعد تحقيق انفراج جزئي، وفتح حوار بين آباء وأولياء تلاميذ ومؤسسات للتعليم الخاص بمدن الشمال، عادت مؤشرات الاحتقان لتظهر بين الطرفين، الأسبوع الجاري، من خلال الدعوة إلى تنفيذ وقفات احتجاجية ضد المساس بحق التلميذ في التعليم واستكمال المسار الدراسي، فضلا عن الأخذ بعين الاعتبار تضرر فئة واسعة من العائلات من الجائحة، وفقدان المداخيل الشهرية، طيلة مدة الحجر الصحي.
وحسب مصادر مطلعة، فإن بعض مؤسسات التعليم الخاص، من قبيل أمجاد الأندلس، اقترحت الإعفاء من واجبات شهر يونيو للجميع، والإعفاء الكلي للتعليم الأولي وذوي الاحتياجات الخاصة، مع مطالبة الآباء بأداء واجبات شهري أبريل وماي مع التسهيلات، وهو الشيء الذي رفضه الآباء واقترحوا أداء شهر أبريل فقط لتضررهم من الجائحة، كما أكدوا على أحقيتهم في الحصول على وثائق التلاميذ أو ملفات انتقالهم، خلال الاجتماع مع المسؤولين في الاجتماعات.
واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن مؤسسات تعليم خاص أخرى بتطوان رفضت بالمطلق التنازل عن أداء الواجبات الشهرية، وساءت العلاقة بينها وبين ممثلي الآباء، وسط تهديدات بعدم منح ملفات التلاميذ الخاصة بالانتقالات إلى التعليم العمومي، وإقران ذلك بالأداء الكامل، أو اللجوء إلى القضاء للفصل في الخلافات الحادة بين الأطراف.
من جهتها، حذرت فيدرالية آباء وأولياء التلاميذ بالشمال من المساس بحق التلميذ الدستوري في التعليم، مؤكدة على ضرورة إبعاده عن أجواء الخلافات بين الآباء ومؤسسات التعليم الخاص، فضلا عن ضمان استمرار المسار الدراسي ومحاربة الهدر المدرسي، وإبداء التضحيات والمرونة اللازمة في الحوار، لإيجاد حلول ناجعة قبل حلول الموسم الدراسي شهر شتنبر المقبل.
وذكر مصدر مطلع أن السلطات الإقليمية ومصالح وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، تتابع تطورات صراع آباء تلاميذ ومؤسسات للتعليم الخاص، وتدفع في اتجاه إيجاد الحلول الممكنة لتفادي مشاكل الدخول المدرسي، وإكراهات الاكتظاظ واتخاذ تدابير استباقية لتجاوز تبعات التضرر من جائحة «كورونا» كوفيد 19.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى