الرئيسية

فضيحة زنا محارم تهز الصويرة بعد إنجاب تلميذة من عمها والوكيل العام بآسفي يودعه السجن

المهدي الكرَّاوي

 

تفجرت في مدينة الصويرة فضيحة زنا محارم بعدما حلت تلميذة قاصر اسمها نزهة لا يتجاوز سنها 17 سنة بقسم الولادة بمستشفى سيدي محمد بن عبد الله بعد أن داهمها المخاض، حيث تبين بعد البحث الإداري الذي أجري معها من قبل الممرضات عن هويتها وهوية مغتصبها، أنها كانت ضحية زنا محارم وبكون والد الجنين ليس سوى عمها.

وكشفت معطيات ذات صلة أن التلميذة القاصر وضعت مولودا أنثى في صحة جيدة بقسم الولادة بمستشفى سيدي محمد بن عبد الله بالصويرة، في وقت أعلمت فيه إدارة المستشفى الإقليمي مصالح الأمن الوطني، التي انتقلت إلى عين المكان واستمعت إلى الأم القاصر وتمكنت من تحديد هوية عمها الذي ظل لمرات عديدة يستغلها جنسيا وتسبب لها في حمل.

وتعود تفاصيل هذه القضية المثيرة إلى كون التلميذة نزهة اضطرت إلى هجرة بيت عائلتها بمنطقة إفران التابعة للجماعة القروية سيدي كاوكي وانتقلت للعيش عند أحد أعمامها بالصويرة لمتابعة دراستها في الثانوي التأهيلي، وخلال مدة إقامتها ظل أحد أصغر أعمامها الذي لا يتجاوز سنه 25 سنة، يتحرش بها قبل أن يتطور التحرش إلى هتك عرض واستغلال جنسي واغتصاب نتج عنه حمل، وبعد انتفاخ بطنها تم توقيفها عن الدراسة، وظلت مقيمة في بيت عمها إلى أن داهمها مخاض الوضع.

وبعد إشعار للوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بآسفي أطلقت عناصر الأمن الإقليمي في الصويرة حملة بحث عن عم التلميذة القاصر، الذي يعمل مسيرا في محل للتجارة بالتجزئة الخامسة بالصويرة، وهو متزوج حديثا ويبلغ من العمر 25 سنة.

ومباشرة بعد انفضاح أمره فر عم التلميذة القاصر إلى وجهة غير معلومة، قبل أن يجرى إيقافه من قبل عناصر الأمن الإقليمي في الصويرة، وبعد الاستماع إلى أقواله تقرر وضعه رهن تدابير الحراسة النظرية وقدم في حالة اعتقال أمام أنظار الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بآسفي، الذي أمر بإيداعه السجن المحلي في انتظار عرضه على أولى جلسات المحاكمة بجناية الاغتصاب وهتك عرض قاصر وافتضاض نتج عنه حمل، حسب مقتضيات الفصول 488 و487 و486 من القانون الجنائي.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق