أخبار المدنالرئيسيةكواليس

قصص رجال أمن سطع نجمهم خلال تنزيل الطوارئ بتطوان

طاقات شابة نالت ثقة الحموشي وصفر كورونا في صفوفهم

تطوان: حسن الخضراوي
سطع نجم العديد من رؤساء مفوضيات الأمن بتطوان والمدن المجاورة، ورؤساء الأقسام داخل ولاية الأمن، التي يرأسها محمد الوليدي الذي تمت ترقيته أخيرا إلى رتبة والي أمن، وذلك في مجال تنزيل قانون الطوارئ الصحية، ومحاربة الجريمة والاتجار في المخدرات، وضبط المخالفين لعمليات التنقل بين المدن، والإشراف على دوريات مكثفة بالأحياء الهامشية، من أجل منع الاكتظاظ ومراقبة رخص الخروج الاستثنائية، مع مراعاة الظروف الاجتماعية، وتقديم كافة التسهيلات والمساعدات والخدمات بالنسبة إلى ذوي الاحتياجات الخاصة والمرضى، وغيرهم ممن تضطرهم الظروف إلى مغادرة منازلهم.


مفوضية أمن مرتيل
سجلت مفوضية أمن مرتيل التي يرأسها عبد الوهاب الطاهري، نتائج جد إيجابية بخصوص تنزيل تدابير واجراءات الوقاية من فيروس كورونا «كوفيد- 19»، حيث تم التعامل مع حالات الطرد من منازل للكراء من زاوية اجتماعية وقانونية، فضلا عن المساهمة في تكثيف التوعية بأهمية شروط السلامة والوقاية، والقيام بدوريات مكثفة بالأحياء الهامشية لردع المخالفين وإيقاف من يتعمدون خرق قانون الطوارئ، فضلا عن التنسيق مع مختلف المؤسسات المعنية، وتقديم المشتبه فيهم أمام النيابة العامة المختصة، بعد استكمال الإجراءات القانونية المتعلقة بالاستماع وإنجاز المحاضر الرسمية.

مفوضية الفنيدق
منذ تعيينه على رأس مفوضية الفنيدق، بعدما نال ثقة المدير العام للأمن الوطني وكذا والي أمن تطوان، قام عبد الرحيم الصفريوي بتغيير شامل لخطة عمل الأمن بالمدينة، حيث تمكنت مصالح الضابطة القضائية برئاسة بولعيش من القيام بعمليات مكثفة لمحاربة «القرقوبي»، انتهت بحجز كميات ضخمة وإلقاء القبض على المتهمين وتقديمهم إلى العدالة، فضلا عن التنسيق مع فرقة مكافحة المخدرات بتطوان، لمدها بالمعلومات والملفات قصد مواصلة البحث والتحقيق، لكشف كافة الحيثيات والظروف والوصول إلى الرؤوس المدبرة.

الضابطة القضائية بتطوان
يواصل رئيس الفرقة الولائية للضابطة القضائية بولاية أمن تطوان، تنزيل استراتيجية المديرية العامة للأمن الوطني، في توجيه ضربات استباقية لمعقل الجريمة بأنواعها، والعمل على تنزيل قانون الطوارئ بتعليمات مباشرة من والي الأمن، الذي أكد مرارا على تطبيق القانون على الجميع دون استثناء، والحرص على احترام شروط الصحة والسلامة، وحماية المواطنين وموظفي الأمن من انتشار الجائحة، وكذا تقديم كافة المساعدات الممكنة في إطار القانون لمن تضطرهم الظروف إلى مغادرة منازلهم، أو حالات الطرد من محلات الكراء، والصراعات الأسرية والمشاكل الاجتماعية.
وبلغ عدد الأشخاص الذين تم إيقافهم المشتبه في خرقهم حالة الطوارئ الصحية بتطوان والمدن المجاورة، أكثر من 3000 مشتبه فيه تم تقديمهم أمام النيابة العامة المختصة، وقررت في شأنهم طبقا لكل محضر استماع، ونوع الخرق والمبررات، وكيفية التعامل مع أعضاء لجان المراقبة المختلطة، حيث هناك من يتم الإفراج عنه بكفالة. كما تم إيداع بعض المتهمين الذين يصرون على خروقاتهم ويستهترون بإجراءات قانون الطوارئ الصحية والحجر المنزلي.

دوريات ليلية وحملات تمشيطية
تستمر الدوريات الأمنية الليلية بتطوان والمضيق والفنيدق ومرتيل في تنفيذ حملات تمشيطية مكثفة للشوارع الرئيسية والأحياء الهامشية، قصد تنزيل قانون حظر التجوال الليلي خلال شهر رمضان، فضلا عن إشراف مسؤولين أمنيين كبار على تفاصيل العمل بالسدود القضائية، والتعليمات الصارمة باحترام القانون في كافة التدخلات، والتنسيق الدائم مع النيابة العامة المختصة.
وجندت المديرية العامة للأمن الوطني كافة الوسائل التقنية والموارد البشرية لتنزيل قانون الطوارئ الصحية، ومحاربة الشائعات بتنسيق مع الأجهزة الاستختباراتية والشرطة التقنية وكافة المؤسسات المسؤولة، حيث يتم السهر ليل نهار على تطبيق القانون، وردع المخالفين، والمساهمة في حملات التوعية ومساعدة المواطنين على الالتزام بالإجراءات المتعلقة بتفادي انتشار عدوى الجائحة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى