إقتصادالرئيسيةمجتمع

“لارام” تستعد لإطلاق 5 خطوط جوية جديدة إلى دول أوروبية انطلاقا من مراكش

أفضى الاجتماع الذي عقدته وزيرة السياحة والنقل الجوي نادية فتاح علوي، مع رئيس الخطوط الجوية الملكية المغربية والمدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة ورئيس الكونفدرالية الوطنية للسياحة، إلى وضع تصور عملي يروم العودة السريعة والآمنة للسياحة المغربية للأسواق الخارجية.

واعتبر الاجتماع الذي عقد بداية الأسبوع المنصرم، فرصة لمختلف المتدخلين وللمشغلين في القطاعين العام والخاص للتداول في الوضعية التي أضحى عليها القطاع بسبب التداعيات التي خلفتها جائحة كورونا، وأيصا مناسبة عرض خلالها كل طرف نتائجه ومشاريعه، إضافة إلى مناقشة الوجهات السياحية الجوية الممكن إيلاؤها الأولوية خلال هذه الفترة، وإنشاء خطوط جوية جديدة في اتجاهها انطلاقا من مدينة مراكش وتعزيز أحدها وذلك قبل بداية موسم الشتاء.

وفي هذا السياق، أفاد رئيس الخطوط الجوية الملكية المغربية، عبد الحميد عدو، أنه “في حالة تغيرت الوضعية الحالية المرتبطة بوتيرة انتشار فيروس كورونا مستقبلا، فسنبدأ بخمس مدن أوروبية وهي باريس وميلانو وبروكسل ومدريد مع « إمكانية استهداف لندن إذا تم تخفيف الحجر الصحي ببريطانيا ». وأشار عدو إلى أن “أربعة من هذه الخطوط هي جديدة، فيما الخط الخامس فقد تم إحداثه لتعزيز الرابط الجوي الذي كان متوفرا قبل الجائحة ».

وعبر رئيس « لارام” عن حرصه على أن يتم تفعيل الخطوط الجوية الجديدة بالتزامن مع بداية فصل الشتاء المقبل. ما يعني أنه من الضروري البدء في تسويق لها أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع قبل فاتح نونبر، وبالتالي راهنية تسجيل المشروع في غضون أسبوعين.

إلى ذلك لم يخفي عدو تخوفه من عدم إمكانية إطلاق الخطوط الجوية الجديدة في الوقت المحدد، بسبب مآلات الوضعية الوبائية.  موضحا أنه من الضروري مباشرة البدء في دراسة الوضعين الصحي والتنظيمي للبلدان التي يسعى المغرب لاستقطاب سياحها إلى مدينة مراكش.

هذا وثمن عبد الحميد عدو علاقات التنسيق والتعاون المتميزة التي تربط بين شركة الخطوط الجوية الملكية المغربية والمكتب الوطني المغربي للسياحة والوزارة الوصية، مسجلا اعتزازه بدورية الاجتماعات وأهمية الخلاصات والمخرجات المنبثقة عنها، والتي تنصب بالأساس على ورش إعادة إطلاق قطاع الطيران والسياحة الوطنيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى