الرئيسيةرياضة

لعبت في صغار الوداد باسم مستعار لطفل سيصبح لاعبا في صفوف الرجاء

مصطفى الشريف (مدرب الوداد سابقا)

حسن البصري

ما سر لقب الشريف الذي طغى على اسمك العائلي؟

مقالات ذات صلة

اسمي الكامل مصطفى شهيد، و«الشريف» مجرد لقب كان يحمله والدي رحمه الله حين كنا نقطن في المدينة القديمة للدار البيضاء، مسقط رأسي، قبل أن ننتقل إلى حي عين الشق. كان والدي وشقيقه لاعبين لكرة القدم في زمن «اليوسا» و«اليسام» و«ليديال» والفرق التي كانت تمارس الكرة خلال الفترة الاستعمارية، وأنا صغير كنت أرافقهما وأسمع كلامهما عن الكرة، وغالبا ما كنت ألح على التواجد معهما في ملعب «فيليب» بالخصوص الذي كان مقصد الرياضيين كل يوم أحد.

إذن فتحت عينيك على الكرة..

والدي كان متشددا لأنه كان يجبرني على التألق دراسيا أولا، ولا يسمح بتغليب الكرة على الدراسة ككل الآباء، لكني كنت أجد متعة حين أرافقه إلى ملعب «فيليب» الذي كان الملعب الوحيد الذي يحتضن مباريات البطولة كما احتضن العديد من اللقاءات الرياضية، وكنت شاهدا على تقنيات جيل الستينات الذي حمل قميص الوداد. كان هذا الملعب التاريخي يستقبل مباريات فرق أخرى غير الوداد، خاصة الحياة، الذي كان يضم لاعبين من الطراز العالي، أو «الطاس». الفترة التي تابعت فيها الوداد وأنا طفل صغير عرفت ظهور جيل جديد بعد رحيل العديد من النجوم عن الفريق للاحتراف بفرق فرنسية. في هذا الملعب استمتعت بفنيات  الحارس بكار، مسعود، بوزامبو، الصحراوي، الخلفي، التيباري، الهجامي، الرداني، الصحراوي، البطاش، عبد الكبير (الضهسيس)، وعلي وبتي علي، وغيرهم من الأسماء التي نشأت وتكونت في مدرسة الوداد.

متى التحقت بالوداد؟

حين عودتي من ملعب «فيليب»، كنت أجد رغبة في ممارسة كرة القدم في الحي، حيث كنت أحاكي بعض نجوم الوداد. كنا، ونحن صغار السن، نلعب في الأحياء ونمارس هوايتنا بشغف كبير، نخوض مباريات مع فرق أخرى، على غرار نجم الشباب والرجاء، والوداد و«الطاس» في ملاعبها ونختبر إمكانياتنا وقدراتنا. سنة 1969 رافقت أقراني إلى ملعب الوداد لإجراء مباراة حبية ضد صغار الفريق الأحمر الذي كان يقوده مربي الأجيال «با سالم» رحمه الله. أتذكر أن المباراة جرت يوم جمعة وما أن انتهت حتى طلب مني مدرب صغار الوداد الحضور يوم الأحد. عشت فرحة لا توصف وانتظرت يوم الأحد بفارغ الصبر، وحين توجهت إلى الملعب ضمني «با سالم» لتشكيلة صغار الوداد في مباراة رسمية دون أن أوقع رخصة مع النادي. لقد طلب مني اللعب باسم مستعار ورخصة في اسم لاعب يدعى مصطفى حراكة لم أكن أتقاسم معه إلا الاسم الشخصي، هذا اللاعب سينتقل إلى الرجاء لاحقا. لعبت ثلاث مباريات باسم مستعار ضمن فئة الصغار، قبل أن تتم تسوية المشكل الإداري وأسترجع اسمي الحقيقي «مصطفى الشريف». لم ألعب ضمن الفتيان بل انتقلت مباشرة إلى الشبان مع لاعبين سيشكلون لاحقا العمود الفقري للوداد، كان معي اسحيتة وزمارة وشيشا الذين رافقوني من الصغار إلى الشبان.

من أشرف على تدريبك في فئة الشبان؟

هناك مجموعة من المؤطرين، الذين أفنوا حياتهم في العمل القاعدي. داخل فئة الشبان تدربت تحت إشراف مولاي الكبير الشريف والبوتيني وبيدرو، الذين قدموا للوداد نواة جيل جديد حقق العديد من الألقاب والبطولات، ليكون أول فريق يحصل على البطولة ثلاث مرات، وعلى الازدواجية،  وعلى كأس محمد الخامس سنة 1979 تحت قياده الثنائي البطاش والخلفي. كما دشن نادي الوداد الرياضي فترة الثمانينات بفوزه بكأس العرش، وهي الفترة التي شهدت تغييرات جذرية في تركيبة الفريق بعد اعتزال جيل بكامله وتم تعويضه بأسماء أخرى شكلت في ما بعد فترة التحول في مسيرة الفريق.

من هو المدرب الذي وضع ثقته فيك ومنحك قميص الفريق الأول للوداد؟

هو المدرب عبد الله السطاتي الذي أقحمني في التشكيلة مع الكبار سنة 1972، علما أنني كنت أتدرب مع الفريق الأول وألعب مع شبان النادي. أما أول مباراة في مساري الكروي بشكل رسمي، فكانت ضد الجمعية السلاوية، حيث احتفظ بي المدرب السطاتي في كرسي البدلاء، وحين كان الفريق السلاوي متقدما بهدف، قرر إقحامي وطلب مني القيام بالتسخينات اللازمة كما أمرني بإحكام الحراسة اللصيقة على اللاعب السلاوي عبد الحي، وكان السلاويون يتوفرون على تركيبة بشرية قوية جدا، اقتصر دوري على مراقبة المهاجم السلاوي وتمكن فريقي من تحويل الهزيمة إلى انتصار بثلاثة أهداف مقابل هدف. في المباراة الموالية أقحمني السطاتي في لقاء قوي ضد «الطاس» وقدمت شهادة ميلاد لاعب واعد.

أنت مهاجم، كيف تحولت إلى مدافع؟

كنت متعدد المراكز، فباستثناء حراسة المرمى كنت مستعدا لتقمص كل الأدوار. لقد لعبت في جيل أغلب لاعبيه فازوا بكأس العرش 1970، عبد الحق، أحرضان، أنيني، الزغراري، عباس، باكيلي، وللأمانة فإن الصحراوي هو من هيأ الفريق الذي سيخلف جيل الستينات، حيث ظهر نجوم جدد من قبيل اسحيتة وشيشا، وصابر ولشهب وغيرهم من المواهب.

انطلاقتك الحقيقية ستكون مع الخلفي والبطاش، أليس كذلك؟

مع البطاش والخلفي حقق الوداد ألقابا بالجملة، لأنهما استفادا من مخزون اللاعبين الذين تكونوا في الوداد، ثم إن البطاش والخلفي لعبا للوداد واحترفا في فرنسا ثم عادا لوضع خبرتهما الميدانية رهن إشارة فريقهما الأم، هكذا كان رئيس الوداد، عبد الرزاق مكوار، ينظر للأمور

.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى