الرئيسيةتقاريرمجتمع

متمرنون للتخفيف من تبعات إضراب التعليم بتطوان

مديرون يحضرون اللوائح وسط رفض المحتجين

تطوان: حسن الخضراوي

مقالات ذات صلة

علمت «الأخبار»، من مصادرها، أن المديريات الإقليمية التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بتطوان شرعت، قبل أيام قليلة، في التحضير لتنزيل إجراءات من أجل التخفيف من هدر الزمن المدرسي، ومحاولة تجاوز تبعات الإضرابات التي شلت العملية التعليمية بكافة مؤسسات التعليم العمومي، وأدت إلى ارتفاع نسبة هدر الزمن المدرسي، وضياع حق التلميذ الدستوري في التعليم.
واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن العديد من مديري المؤسسات التعليمية بتطوان والمضيق ونواحيها قاموا بإعداد تقارير مفصلة حول الخصاص المسجل في الموارد البشرية في جميع المواد، بسبب الإضراب الذي يخوضه الأساتذة، وذلك قبل إرسالها إلى المديريات الإقليمية المعنية، قصد التحضير لالتحاق أساتذة متمرنين بقاعات الدرس، من أجل تعويض الأساتذة المضربين، خلال الأسبوع الجاري.
وأضافت المصادر ذاتها أن الأساتذة المحتجين على النظام الأساسي الجديد للتعليم بتطوان والمضيق ونواحيها، رفضوا قرار تعويضهم بالأساتذة المتمرنين، في محاولة لكسر الإضراب من قبل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، فضلا عن تأكيدهم مواصلة الإضراب خلال الأسبوع الجاري، حتى التوصل إلى حلول ناجعة وتعديل النظام الأساسي، بما يضمن حقوق الأساتذة ودورهم المحوري في العملية التعليمية.
وذكر مصدر مطلع أن تنزيل قرار إلحاق أساتذة متمرنين بالمؤسسات التعليمية بالشمال، لتعويض الأساتذة المضربين قد يزيد الطين بلة، ويعقد أزمة التعليم العمومي بشكل أكثر، لأنه في غياب عودة الأساتذة إلى القسم واستئناف الدراسة، يصعب تعويضهم بشكل مؤقت، أو تدارك مشاكل هدر الزمن المدرسي.
وأفاد المصدر نفسه بأن العديد من أساتذة المواد العلمية بالمستوى الثانوي حذروا من تبعات استمرار الإضرابات المتعلقة بالتعليم، وتراكم الدروس في ظل التأخر الكبير بالمقارنة مع تلاميذ القطاع الخاص، علما أن امتحانات البكالوريا تحتاج إلى استكمال كافة الدروس، وفتح المجال للمراجعة والدعم والشرح الكافي للدروس، بما يضمن تكافؤ الفرص بين الجميع.

   

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى