الرئيسيةتقاريرسياسيةمدن

مطالب حزبية بتسريع مشاريع تنموية بالحسيمة

الحسيمة : حسن الخضراوي

طالب حزب التجمع الوطني للأحرار، بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، بتسريع وتيرة إحداث مشاريع تنموية بإقليم الحسيمة، والبحث في تعويض قطاعات غير مهيكلة ببديل حقيقي، فضلا عن خلق فرص الشغل للفئات الشابة، والعمل على مساعدة المقاولات المتوسطة والصغرى لدخول السوق الوطنية، والاستفادة من الدعم وتوسيع المشاريع، إلى جانب الرفع من جودة الخدمات السياحية، واستغلال الثروات الطبيعية بالمنطقة.
وباشر التجمعيون هيكلة الحزب بإقليم الحسيمة، طيلة الأيام القليلة الماضية، فضلا عن تعزيز المشهد السياسي بوجوه شابة جديدة بكافة مناطق الشمال، وذلك في إطار تنزيل استراتيجية القيادة بضخ دماء جديدة في المشروع الحزبي للحمامة، والعمل على استقطاب الشباب للمشاركة السياسية، واكتساب التجارب في تسيير الشأن العام المحلي، والقطع مع سياسة أصحاب «الشكارة» واللوبيات التي تتحكم في المجالس الجماعية لتبقى جامدة دون كفاءات أو إبداع في التسيير.
وحسب مصادر، فإن تحركات الأحرار على مستوى الحسيمة بشكل خاص والمناطق الشمالية بشكل عام، استنفرت أحزاب العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة والاستقلال..، التي ظلت تسيطر سياسيا على العديد من المدن والقرى، دون أن يتحقق الهدف المنشود في التنمية، حيث زادت الهوة بين الناخب وممثلي السكان، نتيجة الفشل في التسيير، واستغلال المنصب لخدمة أجندات حزبية وشخصية.
وقال محمد المودن، المسؤول الجهوي بحزب التجمع الوطني للأحرار، إن الحزب فتح المجال أمام جميع الطاقات الشابة لممارسة العمل السياسي المنتج، والمساهمة في تحريك المياه الراكدة بالمجالس الجماعية التي ظلت حكرا على وجوه مألوفة، لا يمكن أن تحقق أي إضافة نوعية.
وأضاف المتحدث نفسه أن إقليم الحسيمة يحتاج إلى تسريع تنفيذ مشاريع تنموية لخلق فرص شغل حقيقية للشباب العاطل، وتحريك عجلة التنمية بما يضمن جلب الاستثمارات وتوسيعها، وهذه هي الأهداف التي سيعمل التجمعيون على السعي لتحقيقها، من خلال هيكلة الحزب وفتح المجال أمام الكفاءات والطاقات الشابة، ومحاولة إعادة الثقة للعمل السياسي النبيل، والتنافس للرفع من جودة الخدمات خارج أي استغلال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى