الرئيسيةتقاريروطنية

مهيدية يسائل رؤساء جماعات إقليم بنسليمان عن المشاريع المتعثرة

حدد 15 يناير المقبل موعدا لتقديم تقارير عن المشاريع المعنية خلال اجتماع موسع

مصطفى عفيف

مقالات ذات صلة

 

 

 وجه محمد مهيدية، والي جهة البيضاء سطات، رسائل مشفرة إلى رؤساء الجماعات الترابية بإقليم بنسليمان، بشأن المشاريع المتعثرة بتراب الجماعات التي يرأسونها والتي تعتبر مشاريع ذات أولوية في أجندتهم، مشددا، في لقاء حضره عامل إقليم بنسليمان والكاتب العام للعمالة، على ضرورة إعداد تقارير بتلك المشاريع المتعثرة وتحديد الصعوبات التي أدت إلى عدم إخراجها إلى حيز الوجود، مشيرا إلى الحظوظ التي ستمتاز بها المنطقة التي حظيت بمشروع إنجاز المركز الرياضي الكبير تحضيرا لنهائيات كأس العام 2030، وكذا بالمشاريع التي ستنجز بالمناسبة.

وأهم ما ميز هذا اللقاء، الأول من نوعه، بين والي الجهة محمد مهيدية ورؤساء الجماعات الترابية بإقليم بنسليمان، هو عدم منح الرؤساء أي مداخلة، حتى لا يتحول اللقاء إلى مسرحية تبادل أدوار بين المنتخبين، حيث أصر الوالي مهيدية على توجيه انتقادات إلى بعض الرؤساء بعد أن كشفت زيارته لإقليم بنسليمان عن تعثر مشاريع تنموية بجماعاتهم صرفت عليها مبالغ مالية دون أن ترى النور، مشددا على الإسراع بإخراجها من الركود بعدما تحولت، بحسب خطاب الوالي، إلى أطلال، مضيفا، في معرض كلامه، «في حال عدم إخراج المشاريع المتوقفة سأكون مجبرا على التدخل».

إلى ذلك طالب مهيدية رؤساء الجماعات الترابية بإقليم بنسليمان بأن يعقدوا اجتماعات دورية كل 15 يوما بحضور السلطات الإقليمية من أجل تدارس سبل إخراج الجماعات التي يرأسونها من التهميش الذي تعاني منه ساكنتها والعمل على إخراج المشاريع التنموية وذلك لتحقيق تطور عمراني، مضيفا أن المشاريع التي ستنجز تعرف مواكبة وسترصد لها كل الاعتمادات المالية من أجل إنجاحها وفق المدة الزمنية المحددة بحسب كل مشروع.

وحدد مهيدية تاريخ 15 يناير المقبل موعدا لعقد اجتماع آخر مع رؤساء جماعات إقليم بنسليمان بحضور السلطات الإقليمية من أجل مناقشة المشاريع العالقة بناء على التقارير التي أمر الوالي بإعدادها.

وشدد مهيدية، أمام ممثل الإدارة الترابية بإقليم بنسليمان، على ضرورة وضع دراسة قصد القضاء على دور الصفيح، التي تعرف أكبر نسبة بمحيط المجال الحضري، وتطوير الشبكة الطرقية بين مركز الإقليم وباقي المدن الكبرى الدار البيضاء الرباط، وكذا ربط الملعب الكبير بشبكة طرقية كبرى.

ومن بين المشاريع التي ستكون موضوع تتبع تقارير مهيدية، والتي سارع رئيس المجلس الجماعي والإقليمي بنسليمان الزمن لإخراجها، مشروع السوق النموذجي بمدينة بنسليمان الذي رصدت له أموال طائلة من صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية سنة 2018، وتوقفت الأشغال به بدعوى نفاد السيولة المالية، وكذا مشروع حديقة الأميرة للامريم، ناهيك عن ملفات البناء فوق الملك البحري ببوزنيقة والمنصورية، وكذا مشكل عدم إخراج مشروع المركز الصحي الحضري ببوزنيقة الذي انتهت به الأشغال منذ مدة دون فتحه.

وكان اللقاء، كذلك، مناسبة للوقوف على بعض الاختلالات التي تعرفها المدينة والإقليم بسبب تعثر عدد من المشاريع التي عجزت السلطات الإقليمية عن البحث في مكامن اختلالاتها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى