الدوليةالرئيسيةدراسةصحة

هكذا دعمت أمريكا وكندا المعهد الصيني المتهم بنشر كورونا

أكدت تقارير إعلامية، أن الولايات المتحدة وكندا، قدمتا، في وقت سابق، دعما ماليا لمختبر صيني يقال إنه مصدر فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) الذي تحول إلى وباء عالمي.
وحسب ما أوردت شبكة “فوكس نيوز” الأميركية، اليوم الجمعة، فإن كندا قدمت دعما ماليا لفائدة معهد “ووهان” لعلم الفيروسات، خلال الشهر الماضي، في إطار مبادرة صحية واسعة النطاق.
ونقلت “فوكس نيوز” عن عدة مصادر، أن ثمة شكوكا كبرى في أن يكون الفيروس قد خرج من مختبر صيني، بشكل غير مقصود على الأرجح، خلال إجراء دراسات على “العدوى”.
وخلال هذه الدراسة، يرجح أن يكون أحد العاملين في المعهد الصيني قد خرج إلى المدينة ونقل العدوى إلى عدد كبير من السكان.
وفي دراسة صدرت مطلع مارس الماضي، أعلنت المعاهد الكندية لبحوث الصحة، عن تقديم ملايين الدولارات لأجل تطوير أدوات صحية من قبيل اللقاحات القادرة على التصدي لفيروس كورونا.
وحصل أحد المشاريع على 828 مليون دولار بهدف تطوير تقنية قادرة على الكشف عن فيروس كورونا في مدة قصيرة جدا.
واستفاد معهد ووهان من الدعم الكندي، فيما ذكرت صحيفة “ديلي ميل”، في وقت سابق، أن المؤسسة العلمية الصينية حصلت أيضا على ملايين الدولارات من الدعم الأميركي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى