الرئيسيةمجتمعوطنية

أخنوش يتكفل بمصاريف علاج عضو مجموعة «إزنزارن»

أكادير: محمد سليماني
قرر عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، التكفل شخصيا بمصاريف علاج واستشفاء الفنان مصطفى الشاطر، عضو مجموعة إزنزارن الغنائية الأمازيغية. وبحسب مصادر مطلعة، فإن تدخل أخنوش جاء في الوقت المناسب، بعدما ظل الشاطر طريح الفراش، بسبب أزمة قلبية، حيث تطلب الأمر إجراء عملية جراحية مستعجلة بمبلغ مالي كبير، ليس في استطاعة الفنان الشاطر توفيره.
وكان الشاطر قد نقل، يوم الأربعاء قبل الماضي، إلى مصحة الضمان الاجتماعي بأكادير في حالة حرجة، بعدما تدهورت حالته الصحية. وبعد إجراء عدد من التحاليل الطبية والكشوفات، تبين أنه يعاني من مرض على مستوى القلب، وأنه في حاجة إلى عملية جراحية مستعجلة. وقد ظل الشاطر هناك بالمصحة يصارع المرض، قبل أن يتدخل أصدقاؤه ومعارفه للقيام بمحاولات لجمع مصاريف العملية الباهظة، وهو ما لم يكن في الإمكان، خصوصا في ظل الظرفية الحرجة التي تمر بها البلاد، وظروف الحجر الصحي، ليتدخل عزيز أخنوش مباشرة ويتكفل بمصاريف الاستشفاء اللازمة، حيث تم نقل الفنان مصطفى الشاطر إلى مصحة خاصة بمدينة مراكش، على وجه الاستعجال، لإجراء هذه العملية الجراحية الدقيقة.
ويعد الشاطر أحد أعضاء مجموعة إزنزار إكوت عبد الهادي منذ السبعينيات، وأحد أقطابها الأساسيين، عازف ماهر على آلة الهجهوج، وهو قليل الكلام، يفضل الابتعاد عن الأضواء، كما ظل يحظى باحترام كل عشاق ومحبي فن «تزنزارت» بسوس والمغرب عامة.
ونالت مبادرة أخنوش الإنسانية تعاطفا واستحسانا كبيرين من قبل نشطاء الأمازيغية، وعدد من فعاليات المجتمع المدني والحقوقي بأكادير، وسوس عامة، وهي التفاتة تحمل دلالة رمزية عميقة تجاه الفنانين الأمازيغ عامة، وظاهرة «تازنزارت» خاصة، على اعتبار أن مجموعة إزنزارن الغنائية تحظى باحترام كبير وشعبية منقطعة النظير، إذ سبق أن تم الاحتفاء بهذه المجموعة خلال إحدى دورات مهرجان «تيميتار» الذي يقام بمدينة أكادير، ويعد أخنوش نائب رئيس الجمعية المنظمة له. وقد تزامن ذلك الاحتفاء مع صدور ألبوم «أكال»، أي التراب، للمجموعة بعد غياب عن الساحة الإنتاجية لمدة تجاوزت 22 سنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى