الرئيسيةحوادث

أمن تطوان يعلن الحرب على طائرات «الدرون» لتهريب المخدرات

تطوان: حسن الخضراوي

أفادت مصادر «الأخبار» بأن مصالح ولاية أمن تطوان، وبتنسيق مع رئاسة مفوضية الشرطة بالفنيدق، تشن طيلة الأيام القليلة الماضية، حربا واسعة على طائرات «الدرون» المسيرة عن بُعد، ويتم استعمالها لتهريب المخدرات بأنواعها، ومحاولة شبكات إجرامية استغلالها في تهريب أقراص الهلوسة «القرقوبي» من سبتة المحتلة في اتجاه الفنيدق، بالقرب من حي سيراميكا.
واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن السلطات المختصة بالفنيدق، باشرت البحث والتحقيق بتنسيق مع مختلف الأجهزة الاستخباراتية المعنية، في حجز طائرة من نوع «درون» محملة بكمية من مخدر «الشيرا» يشتبه في محاولة توجيهها نحو سبتة المحتلة، حيث يتم تعقب معلومات للوصول إلى الجهات المالكة والأشخاص الذين يقومون بعملية التسيير عن بُعد، والارتباطات المحتملة مع شبكات الاتجار في أقراص الهلوسة.
وحسب المصادر ذاتها، فإن إغلاق المعبر الوهمي باب سبتة المحتلة، تسبب في شل عمليات تهريب أقراص الهلوسة من سبتة المحتلة في اتجاه مدن الشمال، ما جعل الشبكات الإجرامية تحاول اللجوء إلى استعمال طائرة «الدرون» لتهريب «القرقوبي»، لكن تشديد الإجراءات والدوريات الأمنية حال دون تنفيذ الخطط الإجرامية المذكورة.
وتواصل فرقة مكافحة المخدرات بولاية أمن تطوان، التنسيق مع مفوضيات الأمن بمرتيل والفنيدق والمضيق، قصد تضييق الخناق أكثر على شبكات الاتجار في أقراص الهلوسة، حيث تم تقديم متورطين للعدالة ومواصلة البحث للوصول إلى هوية الرؤوس المدبرة التي تزود السوق، وكذا تغيير طريقة الترويج والتحرك من مدينة لأخرى.
وكانت عناصر الشرطة القضائية بالمفوضية الجهوية للأمن بمدينة مرتيل، تمكنت من توقيف أربعة أشخاص تتراوح أعمارهم بين 29 و 61 سنة، بينهم سيدة وصيدلي، وذلك للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في الاتجار غير المشروع في المخدرات، والمؤثرات العقلية «القرقوبي»، حيث تم تقديم الجميع للعدالة، وانطلاق جلسات المحاكمة للفصل في التهم طبقا للقوانين الجاري بها العمل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى