الرئيسيةحوادثرياضة

إحالة 5 متهمين في أحداث شغب مباراة آسفي على المحاكمة و7 آخرين على قاضي التحقيق

توبعوا لأجل تعييب شيء مخصص للمنفعة العامة وإهانة رجال القوة العمومية وممارسة العنف في حقهم

المهدي الكراوي

قرر وكيل الملك في المحكمة الابتدائية لآسفي إحالة خمسة متهمين في أحداث الشغب التي شهدتها مباراة أولمبيك آسفي والاتحاد السعودي على المحاكمة وإيداعهم السجن المحلي إلى غاية مثولهم أمام الغرفة الجنحية التلبسية. وفي القضية ذاتها قرر وكيل الملك في المحكمة الابتدائية لآسفي بإحالة المتهمين السبعة الآخرين على قاضي التحقيق بالمحكمة ذاتها لتعميق البحث معهم في التهم المنسوبة إليهم.
وتابعت النيابة العامة في المحكمة الابتدائية لآسفي المتهمين الخمسة المحالين على جلسة المحاكمة بتهم تتعلق بالمساهمة في أعمال عنف بمناسبة مباراة رياضية ارتكب خلالها عنف وإيذاء وإلحاق أضرار مادية بأملاك عقارية ومنقولة مملوكة للغير، وتعييب شيء مخصص للمنفعة العامة، وإهانة رجال القوة العمومية أثناء ممارستهم لوظائفهم وممارسة العنف في حقهم.
وكانت مصالح الأمن الإقليمي بآسفي قد أوقفت 12 شخصا يشتبه في تورطهم في أعمال العنف والشغب التي أعقبت مباراة كرة القدم التي جمعت مساء السبت 15 فبراير بين فريقي أولمبيك أسفي واتحاد جدة السعودي، وذلك برسم منافسات كأس محمد السادس للأندية العربية.
وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه يشتبه في تورط الأشخاص ال12 الموقوفين وضمنهم 7 قاصرين، في عمليات الرشق بالحجارة، وإلحاق أضرار مادية وتخريب ممتلكات عمومية، وحيازة أسلحة بيضاء وشهب نارية، والعنف في حق موظفين عموميين أثناء مزاولتهم لمهامهم، فيما تواصل مصالح الأمن الوطني القيام بإجراءات البحث والتحري لتشخيص هويات كافة المتورطين في أعمال الشغب التي ارتكبت عند نهاية هذه المباراة، وذلك بغرض إخضاعهم للأبحاث التمهيدية اللازمة تحت إشراف النيابة العامة المختصة.
وكشف المصدر ذاته أن عمليات الرشق بالحجارة وأعمال الشغب أسفرت عن حدوث إصابات جسدية في صفوف عناصر القوات العمومية المكلفة بالمحافظة على النظام، إذ تشير الإحصائيات المسجلة إلى إصابة خمسة عناصر للشرطة وعنصرين للقوات المساعدة بجروح نقلوا على إثرها للمستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، بينما طالت الخسائر المادية 23 سيارة خاصة، وكذا تسعة مركبات تابعة للأمن الوطني ومركبة واحدة خاصة بالقوات المساعدة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق