الرئيسيةتقاريرحوادثمجتمع

إدانة دركي بأكادير تسبب بقتل زميله بسنتين حبسا نافذا

أكادير: محمد سليماني

أدانت محكمة الاستئناف بأكادير دركيا تسبب في قتل زميله دهسا بواسطة سيارة بالسد القضائي لأورير شمال مدينة أكادير بسنتين حبسا نافذا، وغرامة مالية قدرها 40 ألف درهم. وكان الدركي الذي يشتغل بمركز الدرك الملكي لتغازوت، قد تم إيقافه على خلفية دهس زميله الذي كان يزاول عمله بنقطة مراقبة بالطريق الوطنية الرابطة بين أكادير والصويرة، وذلك على مستوى جماعة أورير، حيث تمكنت مصالح الدرك الملكي بالقيادة الجهوية لأكادير من تفكيك لغز جريمة الدهس التي أودت بحياة دركي أثناء مزاولة عمله، متأثرا بنزيف حاد وكسور ورضوض مختلفة.
وبحسب المصادر، فقد تعرض الدركي لعملية دهس بسيارة خفيفة، لاذ سائقها بالفرار، بعدما تأكد أن الدركي الضحية سقط أرضا وهو مضرج في دمائه، إذ اختفى الجاني عن الأنظار، فيما حل مسؤولو القيادة الجهوية للدرك الملكي والسلطات المحلية وعناصر الوقاية المدنية، حيث تم نقل الضحية إلى المستشفى الجهوي الحسن الثاني، لكنه فارق الحياة قبل وصوله، ليتم إيداعه مستودع الأموات، فيما تم فتح تحقيق لمعرفة المتسبب في هذه الحادثة المروعة. ومن أجل إخفاء معالم الجريمة، قام المتهم بإخفاء سيارته في أحد الأمكنة، دون تبليغ رؤسائه بما حدث، بل التزم الصمت وكأن شيئا لم يقع. إثر ذلك تلقت المصالح الأمنية لأكادير إبلاغا من قبل شابة كانت رفقة الجاني، حيث أخبرت مصالح الأمن بتفاصيل الحادثة، كما قدمت أوصافا للجاني، ونوع السيارة التي كانا فيها. إلى ذلك فقد أشعرت مصالح الدرك الملكي بهذه المستجدات، لتتمكن منتصف الشهر المنصرم من إيقاف المتهم، والذي ليس سوى دركي يعمل بمركز الدرك بتغازوت إلى جانب الضحية. وبحسب بعض المعلومات، فإن المتهم كان يقود سيارة خفيفة، حيث إنه لم يقف عند نقطة المراقبة مواصلا السير، قبل أن تظهر دراجة نارية أمامه وحاول تجاوزها، لكنه اصطدم بزميله وسط الطريق، والذي كان بصدد توقيف الدراجة النارية، وفر هاربا جراء هول الصدمة، حيث سقط الضحية على مسافة بعيدة من الطريق بفعل قوة الاصطدام. وقد تمت مواجهة المتهم بتهم ثقيلة من بينها القتل الخطأ والفرار وعدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر. في المقابل، فقد تم نقل جثمان الضحية إلى مسقط رأسه بإقليم فاس، حيث ووري الثرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى