الرئيسيةسياسية

إدعمار يهادن حزب الاستقلال ويسحب نقطة إقالة كاتب المجلس

مساع لهدنة مع الأعضاء المعارضين داخل الأغلبية الهشة

تطوان : حسن الخضراوي

قام محمد إدعمار، رئيس الجماعة الحضرية لتطوان، بسحب نقطة مناقشة والتصويت على قرار إقالة رضا أولاد منصور كاتب المجلس عن حزب الاستقلال، وذلك بعد اتفاق مع الفريق الاستقلالي الذي يمارس المعارضة من داخل الأغلبية الهشة، على عدم توجيه انتقادات لاذعة للتسيير خلال انعقاد الدورات الرسمية، ومهاجمة القرارات الانفرادية والصراعات حول سعي حزب العدالة والتنمية لترقيع القاعدة الانتخابية.
وحسب مصدر من داخل مجلس تطوان، فإن إدعمار اتفق، خلال مفاوضات ماراثونية مع فريق حزب الاستقلال، على سحب نقطة إقالة كاتب المجلس وتقديم الأخير لاستقالته عن طواعية، في انتظار دراسة تقديم مرشح عن نفس الحزب، وإدراج التصويت على ذلك من طرف الأغلبية خلال دورة استثنائية.
واستنادا إلى المصدر نفسه، فإن سعي إدعمار لمهادنة كافة أعضاء الأغلبية الهشة، وعدم السير في اتجاه تحدي الجميع كما كان يفعل سابقا، سببه قرب الانتخابات الجماعية المقبلة 2021، ومحاولة تفادي الصراعات الداخلية التي تسببت في ضياع الجهود، وإدخال الجماعة في أزمة ميزانية غير مسبوقة، تسير بها نحو الإفلاس.
وأشار المصدر ذاته إلى أن صمود الاتفاق الذي عقده إدعمار مع فريق حزب الاستقلال، يرتبط بتطورات النقاشات الداخلية حول ملفات التسيير، والامتيازات التي تستعد الرئاسة لتوزيعها على الغاضبين، لضمان عدم معارضتهم العلنية وإظهار عيوب التحالف الهش والكشف عن كواليس تصفية الحسابات والسعي لتحقيق أهداف انتخابية حتى ولو كان ذلك على حساب الشأن العام المحلي.
وكانت صراعات تحالف مجلس الجماعة الحضرية لتطوان خيمت على دورات المجلس التي تم انعقادها خلال الأشهر الماضية بقاعة الاجتماعات، حيث وقعت خلافات حادة بين محمد إدعمار، رئيس الجماعة، وأعضاء عن حزب الاستقلال حول التصويت على النقاط المدرجة والاتفاقيات، ومطالبتهم بإبراز مواقفهم بشكل واضح، وذلك بعدما تحول أعضاء حزب الاستقلال، أحد أهم مكونات التحالف الهش، إلى القيام بدور معارضة قرارات الرئيس والأغلبية، والانتقادات اللاذعة لطريقة التسيير، والاحتجاج على عدم إشراك الجميع في التحضير للدورات، ناهيك عن تغييب المعلومة وتداولها بشكل مغلق بين المستشارين المستقطبين من أحزاب أخرى داخل التحالف والمعارضة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى