الرئيسيةرياضة

إيفرا يفجر فضيحة «العنصرية» داخل منتخب «الديكة»

أثار باتريس إيفرا، المدافع السابق لفريق مانشستر يونايتد ومنتخب فرنسا الأول لكرة القدم، الجدل من جديد في فرنسا، بعدما أفصح عن ممارسات عنصرية حدثت معه، مساندا البرازيلي نيمار دا سيلفا في أزمته الأخيرة.
حيث رد إيفرا على تصريحات نويل لو جريت، رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، في الساعات الماضية، بعدما نفى وجود أزمة العنصرية في الملاعب الفرنسية، عن أزمة نيمار، مؤكدا أنه لا وجود للعنصرية في الكرة الفرنسية.
حيث ثار إيفرا من خلال مقطع فيديو مصور، نشره عبر حسابه على موقع (إنستغرام) كذب فيه أقوال رئيس الاتحاد الفرنسي، مؤكدا أن تصريحاته تناقض الواقع، كما اشتكى من سوء المعاملة التي يلقاها اللاعبون أصحاب البشرة السمراء في منتخب فرنسا.
وقال إيفرا: «العديد من الرسائل المسيئة كانت تصل إلى مقر إقامة المنتخب الفرنسي، تحمل أوصافا ساخرة وإساءات عنصرية بحق اللاعبين أصحاب الأصول الإفريقية في المنتخب».
وأوضح إيفرا: «بعض الرسائل كان مكتوبا فيها (ديشامب: خذ قرودك وارحل إلى إفريقيا)، وبعض الصناديق كانت تأتي للاعبين أصحاب البشرة السمراء وبها قاذورات».
وأضاف إيفرا، الذي لعب لمنتخب فرنسا لمدة 11 عاما بين 2004 وحتى 2015: «عندما كان يزور الرئيس أو أي مسؤول بارز معسكر المنتخب، كانوا يحرصون على أن يكون محاطا باللاعبين البيض، ويبعدوني أنا وزملائي الملونين من الصورة».
وتابع لاعب مانشستر يونايتد السابق حديثه: «كنا نعلم أنها قواعد اللعبة، نحن في فرنسا ولسنا في بلداننا، حين يتم التقاط صورة مع الرئيس من الأفضل أن يظهر هوغو لوريس ولوران كوسيلني (أصحاب البشرة البيضاء)، بدلا من باكاري سانيا أو مامادو ساكو أو إيفرا».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى