اتهام مسؤول قضائي وعناصر درك بـ”التآمر” على مشروع ملكي يطيح برئيس جماعة بتاونات

اتهام مسؤول قضائي وعناصر درك بـ”التآمر” على مشروع ملكي يطيح برئيس جماعة بتاونات

فاس: لحسن والنيعام

قررت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بفاس، منتصف الأسبوع الماضي، إحالة عبد الحق أبو سليم، رئيس جماعة الرتبة بنواحي تاونات، على السجن الاحتياطي بوركايز بنواحي فاس، في انتظار تحديد جلسة لمواصلة التحقيق معه في اتهامات وصفت بالشائنة دونها في صفحته الفايسبوكية، ضد رجال قضاء وعناصر درك، وذلك على خلفية اعتقال متورطين في زراعة الكيف في مناطق قروية بدائرة غفساي. وأوردت المصادر أن قرار الاعتقال صدر في حق رئيس الجماعة، بعدما وجد نفسه، أثناء التحقيق معه، عاجزا عن تقديم أدلة دامغة على الادعاءات التي وجهها إلى وكيل الملك بابتدائية تاونات، وبعض من نوابه، ووجهت إليه تهما لها علاقة بإهانة السلطة القضائية، والمس بالاحترام الواجب للقضاة.

واتهم رئيس جماعة التربة، عبد الحق أبو سليم أطرافا في النيابة العامة بتاونات بـ”الفساد”، موردا بأن هذا “الفساد” هو الذي يقف وراء الاحتجاجات وخروج السكان للشارع، وتشكيل التنسيقية الإقليمية لرفع التهميش عن المنطقة. كما حمل أطرافا في النيابة العامة المسؤولية في تأخر مشروع دشنه الملك سنة 2010 لإيصال الماء الشروب للساكنة، ودعا إلى التحقيق في من يقف وراء تحرير شكايات مجهولة حول زراعة القنب الهندي، وإرسالها إلى المحكمة، لفتح التحقيق، وقال بلغة واثقة إن بعضها حرر في مقاهي معروفة بفاس. وقرر وكيل الملك بتاونات رفع دعوى قضائية ضده.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة