الرئيسيةتقاريرمجتمعمدن

استجابة واسعة لنداءات التبرع بالدم بطنجة لتدارك نفاد المخزون

موظفو المديرية العامة للأمن الوطني بالمدينة يفتتحون العملية

طنجة: محمد أبطاش
في بادرة إنسانية، استجاب عدد كبير من الموظفين لدعوات المركز الجهوي لتحاقن الدم بطنجة، بعد أن أصدر نداءات تهم حاجته إلى 70 متبرعا بالدم يوميا، من أجل تكوين مخزون يلبي حاجيات المؤسسات الاستشفائية بالمنطقة.
وتوجه عدد من الموظفين طيلة اليومين الماضيين نحو المركز المذكور لتلبية هذا النداء، بمن فيهم موظفو المديرية العامة للأمن الوطني، وذلك بالتزامن مع دعوة المواطنين الحاصلين على رخص التنقل الاستثنائية للعمل أو لأغراض أخرى، إلى القدوم للمركز الجهوي لتحاقن الدم للتبرع، مع احترام شروط الوقاية.
وقال المركز إن المواطنين غير الحاصلين على هذه الرخصة، بإمكانهم الاتصال بأعوان السلطة للحصول على إذن استثنائي للقدوم حصريا إلى المركز الجهوي لتحاقن الدم، الواقع بشارع المسيرة بطنجة، للتبرع بهذه المادة الحيوية. وقال المركز إنه لتكوين مخزون الدم بحاجة إلى 70 متبرعا يوميا، إذ بعد التحاليل في المختبرات قد يقل عدد أكياس الدم المتحصل عليها إلى بين 50 أو 60 كيسا، مبرزا أن احتياجات المؤسسات الاستشفائية في عمالة طنجة أصيلة تناهز 70 كيسا يوميا، مع تسجيل تراجع الطلب أخيرا إلى 40 كيسا، بسبب تأجيل العمليات الجراحية غير الضرورية، بعد فرض حالة الطوارئ الصحية.
وأشارت مصادر من المركز إلى أن المساطر والبروتوكولات الوقائية التي تشتغل وفقها مراكز تحاقن الدم، تنص على ضرورة التوفر على مخزون يعادل حاجة أسبوع على الأقل، أي ما يعادل 350 كيسا تشمل جميع الفصائل الدموية، مؤكدة أن كثرة المتبرعين تساعد في تكوين المخزون والحصول على الفصائل الدموية النادرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى