إستثمارإقتصادالرئيسية

استعراض فرص الاستثمار التي يتيحها المغرب أمام الفاعلين الاقتصاديين بالمكسيك
 


تم، السبت الماضي بمكسيكو، استعراض فرص الاستثمار التي يتيحها المغرب في مختلف القطاعات الاقتصادية والمشاريع الكبرى التي أطلقتها المملكة والمزايا الممنوحة للمستثمرين الأجانب، أمام الفاعلين الاقتصاديين المكسيكيين. وخلال لقاء عمل بمقر إقامة سفير المغرب بمكسيكو حول آفاق الأعمال والاستثمار في المملكة بحضور ثلة من رجال الأعمال والمصدرين المكسيكيين، سلط عبد الفتاح اللبار الضوء على دينامية الاقتصاد المغربي ومزاياه التنافسية بفضل الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية التي باشرتها المملكة تحت قيادة الملك محمد السادس على مدى عقدين لتعزيز جاذبية اقتصادها وتحقيق التنمية الاجتماعية المندمجة. وأكد الدبلوماسي المغربي أن المملكة باتت وجهة مفضلة للاستثمارات الأجنبية بفضل المزايا التي تقدمها لتشجيع رجال الأعمال على الاستثمار في قطاعات حيوية واعدة مثل السيارات والطيران والفلاحة والطاقات المتجددة، وكذا بفضل مناخ موات للأعمال، يعززه الاستقرار السياسي وسلسلة من الإصلاحات الاقتصادية. كما أشار سفير المملكة إلى إبرام المغرب لاتفاقيات للتجارة الحرة مع العديد من البلدان الأوروبية والمتوسطية والشرق أوسطية وكذا الولايات المتحدة، إلى جانب اتفاقيات التجارة التفضيلية مع البلدان الإفريقية التي تتيح الولوج إلى سوق تضم أزيد من مليار مستهلك، مشددا على أن الموقع الجغرافي المتميز للمملكة يسمح لها بلعب دور جسر بين أوروبا وإفريقيا. وسلط اللبار الضوء على هذا المناخ المواتي للأعمال الذي عزز التنويع القطاعي والجهوي للأنشطة الاقتصادية، مبرزا أن هذا اللقاء يروم المساهمة في تعزيز التعاون بين القطاعين الخاص المغربي والمكسيكي. من جانبهم، أبدى الفاعلون الاقتصاديون المكسيكيون الذي حضروا هذا اللقاء اهتمامهم بمواصلة المناقشات، لا سيما حول الحوافز التي يمكن أن يتيحها لهم المغرب لتوسيع أعمالهم في المنطقة، والتي لا تزال غير معروفة بما يكفي بالنسبة لبعض الشركات المكسيكية. كما أعربوا عن استعدادهم لزيارة المملكة للتعرف على المقاولات المغربية، واستكشاف فرص الأعمال والتصدير في المغرب وإفريقيا، مشيرين إلى أن هذا الاجتماع كفيل بإعطاء دينامية جديدة للتعاون الاقتصادي بين البلدين، لاسيما في مجالي الزراعة والأسمدة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق