استقالة 14 مستشارا بسبب سوء تسيير «البيجيدي» لجماعة بضواحي العرائش

استقالة 14 مستشارا بسبب سوء تسيير «البيجيدي» لجماعة بضواحي العرائش

العرائش: محمد أبطاش

وضع 14 عضوا من المجلس القروي لجماعة الساحل، بضواحي مدينة العرائش، استقالة جماعية أمام رئاسة هذا المجلس الذي يقوده حزب العدالة والتنمية. وعزا المستقيلون قرارهم إلى ما أسموه سوء التسيير، فضلا عن الفوضى العارمة في تدبير ملفات هذه الجماعة، بعد أقل من سنة ونصف السنة من ترؤس الحزب ذاته لهذه الجماعة، وهو الأمر الذي يهدد المكتب برمته بإعادة الانتخابات مجددا، في الوقت الذي أثارت إحدى الاستقالات جدلا واسعا، حين تم العثور على وثيقة وصفت بالمشبوهة، تتضمن قرارا بالعدول عن الاستقالة، الأمر الذي نفاه المعني بالأمر في وثيقة أخرى أكد فيها أنه استقال بالفعل من المجلس، ما دفع أعضاء آخرين إلى الشروع في ترتيبات وضع الملف أمام محكمة الاستئناف بمدينة طنجة، في حال وجود عمليات تزوير مفترضة في القضية، وهو ما آثار حالة استنفار وسط المجلس الجماعي آنف الذكر، علما أن محاضر قضائية جرى إنجازها استعدادا لوضع الملف أمام القضاء.

وتبعا لذلك، وجهت مراسلة إلى كل من والي جهة طنجة ووزير الداخلية للمطالبة بالتدخل للكشف عما أسماه المستقيلون وجود فوضى في التسيير داخل المجلس، من أجل تحديد المسؤوليات. ومن ضمن النقط المثيرة للجدل، وجود عائلات تحكم قبضتها على أحد الأسواق النموذجية الذي كلف إنجازه ملايين الدراهم، في إطار المشاريع التي من شأنها أن ترفع من مداخيل المجلس، غير أنه سجل وجود تقاعس من طرف المسؤولين الجماعيين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة