الرئيسيةحوادث

استنطاق طبيب اغتصب عشرات الأطفال من سلا بمساعدة وسيط بتمارة

يستعمل المال ومحتويات رقمية إباحية لاستدراجهم بمساعدة ضحية تحول إلى وسيط

شرع قاضي التحقيق لدى استئنافية الرباط في استنطاق طبيب سبعيني جرى اعتقاله بتمارة قبل أيام بعد تورطه في جرائم اغتصاب طالت أطفالا من أحياء هامشية بسلا تحت طائلة الإغراء والتدليس بمساعدة وسيط. وتنتظر فعاليات حقوقية متابعة لهذا الملف أن تسفر هذه التحقيقات التفصيلية التي سيخضع لها الطبيب «البيدوفيل» والوسيط القاصر عن تطورات وضحايا جدد، خاصة بعد توافد بعض الأسر بالأحياء المذكورة على المصالح الأمنية بتمارة من أجل المطالبة بالتحقيق في شبهة الاعتداء على أبنائها من طرف الطبيب المتهم.

ملف طبيب الأطفال الذي هز عمالة تمارة والرباط حيث يملك عيادته ويشتغل بمصحة خاصة، فجر، خلال التحريات التمهيدية التي انتهت بإيداعه سجن العرجات بتهمة ثقيلة، معطيات في غاية الخطورة تتعلق باعتدائه على الشاب الذي تم اعتقاله هو الآخر بتهمة الوساطة في استدراج الأطفال الضحايا، حيث تحول من ضحية إلى وسيط بعد سنوات من الاعتداءات الجنسية، قبل أن يصبح مكلفا بترصد أطفال الحي المنحدرين من أسر هشة واستدراجهم لفراش الشذوذ بشقة الطبيب بالهرهورة أو عيادته أو سيارته بأماكن خلاء محاذية للمدينة، أو بإحدى المصحات الخاصة التي كان يشتغل بها بالرباط، حيث تبين أنه نقل معه طفلا خلال الحجر الصحي إلى المصحة، ورافقه طوال الليل خلال المداومة، مبررا الأمر أمام زملائه بأنه ابنه الصغير واضطر لاصطحابه معه لأن والدته وأشقاءه عالقون بفرنسا بسبب الحجر الصحي وتعليق الرحلات الجوية بين الدول، فيما تكلف الشاب الوسيط بتبرير غياب الطفل عن بيت أسرته طوال الليل.

وكانت شكاية عائلتين ضد طبيب بتمارة قد فجرت فضيحة من العيار الثقيل، بعد أن وجهت له اتهامات بالغة الخطورة تتعلق بالتغرير بقاصرين واغتصابهم بوساطة من قاصر يقطن بأحد دواوير المدينة، حيث أسفرت التحريات الأولية عن التوصل إلى معطيات مثيرة جعلت الطبيب في قلب فضيحة أخلاقية خاصة بعد الاطلاع على المعدات وذاكرة الهاتف الذي كان يستعمله في إرسال واستقبال حوامل رقمية إباحية تتعلق بالأطفال الضحايا، بوساطة الوسيط.

وأفادت مصادر خاصة لـ«الأخبار»، بأن تصريحات الطفلين اللذين استمعت لهما الشرطة القضائية بتمارة كانت صادمة، حيث تطرقت لتفاصيل الجريمة الجنسية التي تعرضا لها من طرف الطبيب والوسيط، قبل أن تؤكد محتويات الهاتف وبعض المعدات الأخرى صحة تصريحاتهما .

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني قد أكدت أن فرقة الشرطة القضائية وضعت تحت تدبير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة المختصة، طبيبا أخصائيا في طب الأطفال يشتبه في تورطه في قضية تتعلق بهتك العرض والتغرير بقاصرين واستغلال وضعيتهم الهشة.

وذكرت المصادر نفسها أن فرقة الشرطة القضائية بتمارة كانت قد توصلت بشكاية من أولياء أمور قاصرين يبلغان من العمر 13 و17 سنة، بدعوى أنهما كانا ضحيتي عملية تغرير واستدراج بواسطة محتويات رقمية ذات طبيعة إباحية مرسلة من طرف طبيب متخصص في طب الأطفال، بوساطة من شخص يبلغ من العمر 19 سنة، وذلك مقابل مبالغ مالية.

وأضافت المصادر ذاتها أن الأبحاث والتحريات المنجزة مكنت من إيقاف الطبيب والوسيط المشتبه فيهما، وحجز كل الأجهزة والمعدات المعلوماتية التي استعملت في إرسال وتقاسم المحتويات الإباحية، وذلك بغرض إخضاعها للخبرات التقنية اللازمة من طرف مختبر تحليل الآثار الرقمية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى