الرئيسيةمدنوطنية

اشتباكات خلال الدورة الاستثنائية لمجلس مدينة الرباط

خلافات بين الأغلبية والمعارضة حول رئاسة لجان المجلس حسمت بالتصويت

النعمان اليعلاوي
شهدت دورة مجلس مدينة الرباط، صباح أول أمس الخميس، وتم تخصيصها لاستكمال هياكل اللجان بانتخاب رؤساء وأعضاء اللجن الدائمة، ومندوبي الجماعة لدى بعض المؤسسات، (شهدت) مشادات كلامية كادت أن تتطور إلى عراك بالأيدي، بين بعض مستشاري فرق المعارضة والأغلبية، أثناء انتخاب رئيس لجنة الشؤون الثقافية والرياضية والاجتماعية، ويتعلق الأمر بأحد مستشاري المجلس المنتمي لحزب الاتحاد الدستوري.
واحتجت فرق المعارضة خلال الجلسة معترضة على انتخاب المستشار خالد أرسلان، المنتمي لحزب «الحصان»، وذلك بسبب أن هذه اللجنة ترأسها المعارضة، حسب النظام الداخلي للمجلس، وبالتالي ولأن المستشار المذكور كان قد صوت ومن معه لصالح عمدة المدينة ونوابها بمجلس مدينة الرباط، فقد اعتبرته المعارضة جزءا من الأغلبية المشكلة، وهو ما يتنافى مع النظام الداخلي. وتنافس أرسلان مع فاروق مهداوي من فيدرالية اليسار، وهو الذي حصل على 19 صوتا، فيما صوتت الأغلبية لخالد أرسلان بـ41 صوتا.
في المقابل اعتبرت الأغلبية أن المستشار المذكور وفريقه لم يتفقا أو يعبرا صراحة عن دعم الرئيسة وليس من فريق الأغلبية داخل المجلس، وإن كان عبر عن دعم الرئيسة من خلال التصويت لها. وأضاف متحدث من مستشاري فريق التجمع الوطني للأحرار في تصريح لـ«الأخبار»، أن «المبرر الذي اعتمدته المعارضة من أجل الدفع بعدم أحقية تولي المستشار لرئاسة اللجنة الثقافية لا أسس له، إذ إن القانون يمنح الحق وحرية التصويت على من يراه المستشار مناسبا لرئاسة المجلس، والتصويت للرئيسة الحالية لا يعني بالضرورة التموقع في الأغلبية وليس مؤشرا على ذلك»، مشيرا إلى أن «عددا من المستشارين المحسوبين على فرق المعارضة، كانوا قد صوتوا خلال انتخابات رئيسة المجلس لصالحها».
وأنهى مجلس مدينة الرباط تشكيل هياكله من خلال التصويت على رؤساء لجانه الخاصة، حيث تم التصويت على عبد الرحمان بولعود من حزب الحركة الشعبية لرئاسة لجنة المالية، ويونس ويسلام من حزب التجمع الوطني للأحرار، نائبا له، كما تم التصويت لبسيمة الطلحي من حزب الأصالة والمعاصرة، على رأس اللجنة الخاصة بالمرافق العمومية والخدمات، وفاطمة الشوفاني من حزب «الجرار»، نائبة لها، ورحمة الوزاني عن حزب الاستقلال، رئيسة للجنة الشؤون الاقتصادية وتنمية الاستثمار والتعاون، ومونية بنحساين من حزب «الحمامة»، نائبة لها. كما تم انتخاب رشيد سروري من حزب التجمع الوطني للأحرار، رئيسا للجنة المكلفة بالتعمير وإعداد التراب الوطني، وحسنية الغايش من الأحرار، نائبة له في اللجنة المذكورة. وانتخب خالد أرسلان من حزب الاتحاد الدستوري، لرئاسة لجنة الشؤون الثقافية والرياضية والبيئية، وحليمة بلمعلم من حزب التجمع الوطني للأحرار، نائبة له.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى