«البيجيدي» يتهرب من مسؤولية تحويل ساحة «بوجلود» بفاس إلى موقف للسيارات وسوق للباعة المتجولين

«البيجيدي» يتهرب من مسؤولية تحويل ساحة «بوجلود» بفاس إلى موقف للسيارات وسوق للباعة المتجولين

فاس: لحسن والنيعام

حذرت فعاليات جمعوية بفاس العتيقة من خطر تحويل ساحة «بوجلود» إلى موقف للسيارات، وإلى ساحة للباعة المتجولين، وقالت إن ذلك قد يؤدي إلى الإجهاز على ما تبقى من بصيص أمل في جلب السياح إلى حارات المدينة ومزاراتها. وتحولت ساحة «بوجلود»، في الأيام الأخيرة، إلى ساحة مفتوحة للتجار الذين شيدوا فوقها خياما لبيع سلعهم، فيما تحولت جنباتها إلى «باركينغ»، وفقدت هذه الساحة ما تبقى من بريقها التاريخي، ما أغضب نشطاء جمعيات محلية وجهوا انتقادات لاذعة للعمدة ادريس الأزمي، وأغلبيته في المجلس الجماعي لفاس.

وقال عزيز الفيلالي مهاجر، ناشط جمعوي، لـ«الأخبار» إنه «ليس من المقبول اليوم أن نسكت على ساحة بمواصفات عالمية صنفت من طرف مؤسسة عالمية تعنى بتراث الأمم والشعوب (اليونيسكو)» وتحولت إلى موقف للسيارات، و«سوق غير مهيكل وعشوائي يومي يساهم في الإساءة لتاريخ فاس وتراثها وعمرانها». معتبرا أن هذه الساحة تعتبر «خير دليل على سوء تسير وتدبير» لشؤون المواطن والسكان.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة