الرئيسيةحوادثوطنية

التحقيق في فبركة ملف اختطاف طفل بالنواصر

النواصر: مصطفى عفيف

كشفت التحقيقات الماراطونية التي باشرتها عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي أولاد صالح التابع لسرية النواصر، منذ السبت الماضي، بخصوص حادثة سير كان ضحيتها طفل، عن زيف ادعاءات أم طفل فبركت ملفا من حادثة سير إلى محاولة اختطاف ابنها من طرف أحد الأشخاص وادعت أنه حاول اغتصابه، وأن ابنها بعد محاولة الفرار من قبضته صدمته إحدى السيارات. وهي الادعاءات التي كشف النقاب عن زيفها بحث الدرك وعجلت بإعداد عناصر المركز الترابي لتقرير في الموضوع وإحالته على القيادة الإقليمية للدرك بسرية النواصر والنيابة العامة التي من المنتظر أن تعطي الضوء الأخضر لعناصر الدرك من أجل البحث مع الأم في قضية الإدلاء بتصريحات كاذبة من أجل تحريف مجريات البحث وتضليل العدالة.
وبحسب مصادر «الأخبار»، فإن الحادثة وقعت يوم السبت الماضي، حينما كان الطفل في طريقه نحو أحد المحلات التجارية القريبة من مقر سكناه وهو يسير على عجلة (trottinette) حيث صادف في طريقه أحد الأشخاص الذي يعمل بأحد أوراش البناء القريبة من مسكن عائلته، والذي رافقه الطفل في طريقه إلى الدكان على متن دراجة نارية، وبعد اقترابهما من المحل التجاري دخل سائق الدراجة في اتجاه طريق ممنوع، حينها فاجأتهما سيارة كانت مقبلة من الاتجاه المعاكس حيث صدمت سائق الدراجة النارية والطفل، قبل أن تنتقل عناصر الدرك وسيارة الإسعاف التي عملت على نقل الطفل نحو المستشفى الإقليمي بمديونة ومنه نحو المستشفى الجامعي بالدار البيضاء حيث كانت إصابته خطيرة.
واستمعت عناصر الدرك لصاحب الدراجة النارية وسائق السيارة، قبل أن تفاجأ بأم الطفل تحضر إلى مقر الدرك وتتهم سائق الدراجة النارية بمحاولة اختطاف ابنها، وبعد الاستماع إلى المشتبه فيه تمت إحالة الملف على أنظار وكيل الملك الذي أعاد المسطرة من جديد إلى عناصر الدرك من أجل تعميق البحث وإرفاق المسطرة بشهادة طبية تحدد مدة العجز لدى الطفل، وهي الشهادة التي لم تحضرها الأم إلا بعد إحالة الملف من جديد على النيابة العامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى