العثماني يخطب ود «الباطرونا» في بداية الدخول الاجتماعي

العثماني يخطب ود «الباطرونا» في بداية الدخول الاجتماعي

النعمان اليعلاوي

في خضم الاحتجاجات النقابية التي باتت تلوح في الأفق مع بداية الدخول الاجتماعي، سارع رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، إلى خطب ود «الباطرونا»، في لقاء عقده رفقة عدد من الوزراء أول أمس «الثلاثاء» بمقر رئاسة الحكومة، مع وفد عن مكتب الاتحاد العام لمقاولات المغرب، بقيادة رئيسته مريم بنصالح شقرون، وهو اللقاء الذي قالت رئاسة الحكومة، في بلاغ لها، إنه يندرج في إطار مذكرة التفاهم الموقعة بين الحكومة والاتحاد العام لمقاولات المغرب سنة 2012، و«خصص لاستطلاع آراء ومواقف ممثلي رجال الأعمال حول تطور الاقتصاد الوطني والإصلاحات التي تجب مباشرتها على مختلف المستويات، في أفق تعزيز إنتاج الثروات وخلق مناصب الشغل»، موضحة أن اللقاء حضره وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، ووزير الاقتصاد والمالية، ووزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ووزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي ووزير التشغيل والإدماج المهني.

وفي السياق ذاته، أشار المصدر الحكومي إلى أن ممثلي الحكومة والمشغلين اتفقوا على إحداث «آليات لمأسسة الحوار وتعزيز مناخ الأعمال والإصلاح الضريبي والتكوين المهني، والرفع من تنافسية المقاولة الوطنية ومعالجة القطاع غير المهيكل»، مضيفا أن اللقاء خلص إلى الاتفاق حول إحداث مجموعات عمل مشتركة مكلفة بتعميق دراسة مختلف النقاط والمقترحات قصد توفير شروط تفعيلها، وذلك بالموازاة مع مسلسل الحوار الاجتماعي الذي ستشارك فيه المركزيات النقابية التي كانت قد طالبت بدورها حكومة العثماني بتفعيل الحوار الثلاثي، وفتح الباب أمام الحوارات القطاعية تجنبا للاحتقان الاجتماعي، وتجاوز أخطاء الحكومة السابقة التي أغلقت باب الحوار مع المكونات النقابية وأرباب المقاولات.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة