الرئيسيةرياضة

الفساد ينخر الفيفا وإنفانتينو في قلب تحقيق جنائي

وجد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، جاني إنفانتينو، نفسه في قلب فضيحة تتعلق بالفساد الإداري والمالي، تفاعل معها القضاء السويسري بالإعلان يومه الخميس عن فتح تحقيق جنائي مع إنفانتينو في ما بات يعرف بـ”فيفا چيت”، إضافة إلى مباشرة الإجراءات القانونية المعمول بها للتحقيق مع المدير العام للاتحاد مايكل لاوبر.

وفي بلاغ عممه القضاء السويسري صبيحة اليوم الخميس أوضح أن المدعي العام الفيدرالي باشر “فتح تحقيق جنائي ضد رئيس الفيفا جاني انفانتينو، إضافة إلى المدعي العام الأول في هو-فاليه، رينالدو ارنولد”، بشبهة تتعلق بـ”إساءة استخدام السلطة”، “انتهاك سرية العمل”، “مساعدة المخالفين” و”عرقلة الإجراءات الجنائية”.

وكانت لجنة برلمانية قد فتحت، في مايو الماضي، إجراءً بشأن عزل لاوبر، المشتبه في تواطئه مع مواطنه انفانتينو بعدما ثبت اجتماع الاثنين في لقاءات غير رسمية. وهي التداعيات التي دفعت لاوبر إلى تقديم استقالته من منصبه الأسبوع الماضي.

اللقاءات الثنائية وغير الرسمية التي جمعت السويسريان إنفانتينو ولاوبر، كانت قد أثارت، بحسب تقارير صحفية، شبهات بشأن تعاطي القضاء السويسري مع الملفات المتعلقة بكرة القدم، إضافة إلى احتمال تواطؤ بين مسؤولين في جهاز القضاء والاتحاد الدولي لكرة القدم.

ومن بين المعلومات التي بنت عليها الهيئة المشرفة لمكتب المدعي العام طلبها التحقيق مع لاوبر، بصفته المسؤول عن الإجراءات المتعلقة بفضائح الفساد في الاتحاد الدولي للكرة، ما تحصلت عليه من معلومات ووثائق تهم لقاءاته الثنائية وغير الرسمية مع إنفانتينو عامي 2016 و2017، والتي تعتبر انتهاكا للعديد من المهام المرتبطة بمنصب لاوبر.

كما أن لاوبر لم يستطع في مناسبات عدة قول الحقيقة بخصوص مآل التحقيق في ما بات يعرف بـ”فيفا چيت”، إضافة إلى تصرفاته غير العادلة، وانتهاكه لمدونة قواعد السلوك الخاصة بمكتب المدعي العام السويسري وإعاقته للتحقيق الذي تباشره الهيئة المشرفة لمكتب المدعي العام،

هذا وتجدر الإشارة إلى أن السلطات السويسرية كانت قد أوقفت في أحد الفنادق الفخمة في مدينة زيوريخ في 27 مايو 2015، مسؤولين كرويين أدين عدد كبير منهم في الولايات المتحدة، في سلسلة الفضائح التي هزت أعلى هيئة كروية عالمية وأدت إلى الإطاحة برؤوس كبيرة فيها، لاسيما رئيسها السابق السويسري جوزيف بلاتر ورئيس الاتحاد الأوروبي السابق الفرنسي ميشال بلاتيني.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق