الرئيسيةحوادثمجتمعوطنية

المديرية العامة للأمن الوطني تكشف إجهاض عملية تهريب سبعة أطنان من المخدرات

أسفرت عملية أمنية مشتركة باشرتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية ودوريات ملاحية تابعة للدرك الملكي البحري والبحرية الملكية، على ضوء معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من إجهاض عملية كبرى للتهريب الدولي للمخدرات عبر المسالك البحرية، وحجز ما يناهز سبعة أطنان من مخدر الشيرا.

وقد جرى تنفيذ هذه العملية النوعية المشتركة في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة 5 مارس الجاري، حيث مكنت المعلومات الدقيقة التي وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني من الكشف عن تورط بحارة يشتغلون في قارب للصيد الساحلي في محاولة تهريب أطنان من مخدر الشيرا، وهو ما استدعى تنسيق الجهود الميدانية وتدخل دوريات الدرك الملكي البحري والبحرية الملكية التي اعترضت القارب في عرض البحر وتحديدا على بعد 54 كيلومتر مقابل سواحل المهدية بالقنيطرة.

وقد تم توقيف سبعة أسخاص كانوا على متن القارب، يشتبه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في التهريب الدولي للمخدرات، بينما مكنت عمليات التفتيش من حجز العشرات من رزم المخدرات التي تزن حوالي سبعة أطنان من مخدر الشيرا، والتي حاول المشتبه فيهم التخلص منها عبر رمي البعض منها في عرض البحر.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث القضائي الذي تباشره الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وكذا تحديد امتداداتها العابرة للحدود الوطنية وارتباطاتها العضوية المحتملة بشبكات التهريب الدولي للمخدرات.

وستتواصل عمليات البحث وإجراءات التفتيش في هذه القضية، في أفق الإعلان على كل النتائج المحققة بعد الإنتهاء من مجريات البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى