الرئيسيةتقاريرتقارير سياسية

المغرب يشارك في التجارب السريرية المتعلقة باللقاح للحصول على كمية كافية منه 

وزير الصحة يؤكد أن المملكة تتوفر على الترسانة القانونية للقيام بالتجارب والحصول على اللقاح في الوقت المناسب 

بعد إعلان روسيا والصين عن تسجيل لقاح مضاد لفيروس كورونا، أكد وزير الصحة، خالد آيت الطالب، أمس الاثنين بالرباط، أن المغرب سيشارك في التجارب السريرية المتعلقة ب”كوفيد 19″، للحصول على الكمية الكافية من اللقاح المضاد للفيروس في آجال مناسبة.
وأوضح آيت الطالب، في تصريح للصحافة، أن المملكة ستنخرط، وعلى غرار عدد من الدول، ومع عدة دول، في تجارب سريرية لهذا اللقاح، نظرا لتوفرها على الترسانة القانونية الكافية لتأطير هذا اللقاح، وذلك من أجل تمكين المغرب من تحقيق الاكتفاء الذاتي أولا، والتموقع للحصول على الكمية الكافية من اللقاح في الوقت المناسب ثانيا، وأيضا لتحويل الخبرة حتى يتمكن المغرب في المستقبل القريب من تصنيع اللقاح.
ويأتي تصريح وزير الصحة بعدما أعلنت روسيا عن تسجيل أول لقاح في العالم مضاد لفيروس كورونا، فيما لم تتأخر الصين كثيرا عن اللحاق بروسيا، حيث أعلنت بكين أول أمس الأحد عن منح براءة اختراع لقاح جديد مضاد للفيروس التاجي، فيما كشفت منظمة الصحة العالمية عن وجود مؤشرات إيجابية للتوصل إلى لقاح مضاد للفيروس.
وقالت منظمة الصحة العالمية إنها تتطلع إلى مراجعة التجارب الإكلينيكية للقاح الروسي المحتمل ضد كورونا، وقالت المنظمة الدولية إنها على اتصال بالعلماء الروس والسلطات الروسية وتتطلع إلى مراجعة تفاصيل التجارب، مؤكدة ترحيبها بجميع التطورات في الأبحاث الجارية على اللقاحات المضادة لكوفيد-19 وفي مجال تطوير اللقاحات، وأضافت أن أي لقاح آمن وفعال ضد الجائحة سيمثل منفعة عالمية عامة. وتحث منظمة الصحة العالمية على إتاحة الوصول السريع والعادل والمنصف إلى أي لقاحات من هذا القبيل في جميع أنحاء العالم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى