الدوليةالرئيسية

بعد هجوم نيس . . رئيس وزراء فرنسا يعلن رفع حالة التأهب الأمني إلى أعلى مستوياته

أعلن رئيس وزراء فرنسا جان كاستيكس اليوم الخميس عن قرار رفع حالة التأهب الأمني بكامل التراب الفرنسي إلى أعلى مستوياته وذلك بعد حادث الهجوم بسكين الذي شهده محيط كاتدرائية نوتردام بمدينة نيس.

وأكد كاستيكس الذي كان يتحدث صباح اليوم أمام أعضاء البرلمان أن رد الحكومة الفرنسي على الهجوم الذي راح ضحيته ثلاثة أشخاص سيكون صارما.

وأعلن قصر الإليزيه عن عقد اجتماع مجلس الدفاع الفرنسي المصغر صباح غد الجمعة، كما قرر المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية إلغاء الاحتفالات التي كانت مبرمجة بمناسبة ذكرى المولد النبوي، وذلك تضامنا مع ضحايا هجوم نيس.

وتشير تقارير إعلامية نقلا عن مصادر من الشرطة الفرنسية إلى أن مقترف الهجوم والذي يبلغ من العمر 25 عاما، عمد إلى اقتحام كاتدرائية نوتردام حيث قام بذبح رجل دين في الـ45 من عمره.

كما وجدت الفرق الأمنية التي حلت بمكان الهجوم سيدة في السبعينيات من عمرها بالقرب من المكان المخصص للماء المقدس، فيما نقلت تقارير أن الضحية الثالثة، وهي في الثلاثين من عمرها من أصول إفريقية، قد فارقت الحياة بإحدى الحانات القريبة من الكنيسة، والتي قصدتها هاربة من مسرح الجريمة حيث تلقت طعنات بالسكين.

ومباشرة بعد الإعلان عن الحادث، سارع عدد من قادة دول العالم إلى التعبير عن استنكارهم ورفضهم للهجوم الإرهابي.

كما اكدوا أن هجوم نيس مأساة مروعة ومن غير المقبول قتل الناس كما انه من غير المقبول أيضا إيذاء المشاعر الدينية.

إلى ذلك عبر العديد من المسؤولين السياسيين والقادة الدينيين من مختلف دول العالم، عن إدانتهم لحادث نيس الإرهابي، وتحذيرهم في نفس الوقت من تصاعد خطاب العنف والكراهية، مع الدعوة إلى تغليب صوت الحكمة والعقل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى