الرئيسيةمجتمع

تأخر نتائج الفحوصات يتسبب في انتشار كورونا بسيدي سليمان

كشفت المعطيات المسجلة لدى المصالح المعنية، على مستوى إقليم سيدي سليمان، بخصوص تطورات الوضع الوبائي، خلال الأسبوع الماضي، عن تسجيل أزيد من 220 إصابة مؤكدة بفيروس كوفيد 19، ووفاة خمس حالات بسبب الفيروس، بعدما أعلنت المصالح المعنية بوزارة الصحة عن إصابة قرابة 117 شخصا بالفيروس خلال يوم واحد، كأعلى حصيلة تم تسجيلها على مستوى إقليم سيدي سليمان منذ ظهور الوباء، وهي المعطيات التي أربكت بشكل كبير عمل المسؤولين بالمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة، التي يتم تدبير أمورها في غياب مندوب إقليمي ومدير عام للمستشفى الإقليمي.
وأكد مصدر «الأخبار» أن عددا من الحالات المشتبه إصابتها بالفيروس، والتي استفادت من عملية الفحص الطبي، للكشف عن فيروس كورونا المستجد، ظلت تنتظر نتائج التحليلات المخبرية لقرابة عشرة أيام، قبل أن تأتي نتائج المسح الطبي إيجابية، مع ما يشكله ذلك من صعوبة بالغة في حصر أعداد المخالطين، وهو الأمر الذي ساهم بشكل مباشر في إصابة أزيد من 15 موظفا بالمحكمة الابتدائية بسيدي سليمان بفيروس كوفيد 19، على الرغم من الإجراءات الاحترازية، والتدابير الوقائية التي تم الحرص على تنزيلها من قبل المسؤولين القضائيين على مستوى النيابة العامة ورئاسة المحكمة، في وقت انتشر الفيروس بشكل سريع داخل معظم مرافق عمالة إقليم سيدي سليمان، وبمصالح الجماعات الترابية، وعدد من الإدارات العمومية.
وفي السياق ذاته، عمد أطر هيئة التدريس بالثانوية التأهيلية علال الفاسي، المتواجدة قبالة مقر عمالة إقليم سيدي سليمان، إلى تنظيم وقفتين احتجاجيتين للتنديد بغياب الوسائل والمواد اللازمة لتعقيم قاعات ومرافق المؤسسة التعليمية المذكورة، والتي تتوفر، بالموازاة مع ذلك، على داخلية للتلاميذ، واستنكار تجاهل المسؤولين لمشكل انعدام الموارد البشرية المكلفة بمهمة التعقيم، مثلما طالب المحتجون بضرورة الكشف الفوري عن أعداد المصابين من الأطر والتلاميذ بالفيروس، بهدف تقييم الوضع الوبائي بالثانوية، واتخاذ القرارات المناسبة، مع التعجيل بإجراء تحليلات مخبرية لكل المخالطين، والتسريع بالكشف عن نتائج التحاليل، وتنزيل مقتضيات البروتوكول الصحي.
إلى ذلك، قررت السلطات الإقليمية بعمالة إقليم سيدي سليمان تمديد العمل بالقرار العاملي القاضي بتطبيق تدابير الحجر الصحي الجزئي، من خلال إلزام أرباب المقاهي والمطاعم والمحلات التجارية بمدينة سيدي سليمان، بضرورة الإغلاق في حدود الساعة الثامنة ليلا، لمدة ثمانية أيام إضافية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى