الرئيسيةبانوراماخاص

تفاصيل تأثير «كورونا» على قلب المصاب به مدى الحياة

دراسات وتجارب دولية وتحذيرات من مهاجمة الفيروس لعضلة القلب

سهيلة التاور
بينما يسخر العالم كل طاقاته العلمية للوصول إلى لقاح قوي وآمن لمواجهة فيروس «كورونا»، اتجه العديد من العلماء إلى البحث في حقيقة الفيروس، الذي خلف عددا من الوفيات والمصابين. فقد ثبت في ما سبق أن كورونا من شأنه أن يفتك برئتي المصاب به وإصابته بالتهاب رئوي حاد ثم إلى فشل رئوي، ومن ثم إلى الوفاة. لكن مؤخرا تأكد العلماء من أن «كورونا» يصيب القلب كذلك لتكون له بذلك آثار تصاحب المصاب مدى الحياة حتى وإن شفي منه.

دراسة صينية
أعلنت دراسة صينية جديدة أن مريضًا من كل خمسة مصابين بكوفيد-19 يعاني من ضرر في عضلة القلب وأحيانًا قصور قلبي وربما موت مفاجئ.
وظهرت على 19 % من 416 مريضًا في المستشفيات علامات تلف في العضلة القلبية، وتوفي نصفهم بسبب المرض وتعافى منهم 4,5% فقط، ونشر أطباء إيطاليون تقريرًا عن الإصابات القلبية المرتبطة بفيروس كورونا، فوجدوا إصابة رجل في الثالثة والخمسين من عمره دون أمراض سابقة بالتهاب عضلة القلب بعد أسبوع من الحُمى والسعال الجاف بسبب كوفيد-19.

دراسة ألمانية
كشفت دراسة ألمانية حديثة أن فيروس كورونا المستجد من الممكن أن يصيب القلب، وفقا لدراسة أجراها المستشفى الجامعي هامبورغ إبندورف.
وتم إجراء الدراسة على 39 مريض قلب يصل متوسط أعمارهم إلى 85 عاما فقدوا جميعا الحياة عقب إصابتهم بفيروس كورونا. وأوضح المشرف على الدراسة، ديرك فيسترمان، أن فيروس كورونا يمكنه إصابة خلايا القلب والتكاثر فيها، مضيفا أن الفيروس قادر أيضا على تغيير النشاط الجيني لخلايا القلب المصابة به.
ولكن في المقابل، لم توضح الدراسة ما إذا كان لكل هذا تأثيرات على الحالة الصحية لمصابي الفيروس من مرضى القلب بعد تعافيهم. ووفقا لبيان صادر عن مستشفى هامبورغ-غبندورف الجامعي، من الممكن أن يكون للنشاط المتغير للجينات في خلايا القلب عواقب طويلة المدى على صحة المصابين. ولهذا تؤكد الدراسة على ضرورة إجراء سلسلة من الفحوصات على مصابي كورونا في المستقبل بعد التعافي من الفيروس.
وكان الباحثون قد تمكنوا من رصد الفيروس المستجد في أنسجة القلب لدى نحو ثلثي المرضى الذي تم إجراء الدراسة على قلوبهم، بينما تم العثور في 16 حالة على الفيروس بكميات قد تكون لها آثار سريرية.

دراسة أمريكية
أوضح الباحثون بمركز العلوم الصحية بجامعة تكساس ومعهد تكساس لأمراض القلب بالولايات المتحدة، أن فيروس كورونا المستجد يمكن أن تكون له عواقب وخيمة على صحة القلب، حتى بين الأشخاص الذين لم يعانوا في السابق من أمراض القلب والأوعية الدموية. وكشف الباحثون في دراستهم المرجعية التي نُشرت في دورية الجمعية الطبية الأمريكية (JAMACardiology) أن عدوى «كوفيد – 19» يمكن أن تسبب التهاب الأوعية الدموية وعضلة القلب، وعدم انتظام ضربات القلب.
محمد مجيد -أستاذ أمراض القلب المساعد، وقائد فريق البحث- قال في حديث لـ»العلم»: «إن نتائج الدراسة تقدم دليلًا على أن «كوفيد – 19» يُحدث ضررًا بصحة القلب»، مضيفًا أن هذا الضرر يمثل عبأً إضافيا على المرضى، ويزيد من أعداد الوفيات بينهم، وبخاصة في حالات الإصابة الشديدة بالفيروس.
وأضاف أنه حتى إذا لم يكن مرضى «كورونا» لديهم تاريخ سابق من الإصابة بأمراض القلب، فإن «كوفيد – 19» يمكن أن يؤثر على عضلة القلب لديهم، لكن هذا التأثير يكون أكبر بطبيعة الحال لدى مَن يعانون بالفعل من مشكلات في القلب.
وعن أهمية النتائج، أشار «مجيد» إلى أنه من الأهمية بمكان أن يكون مقدمو الخدمة الطبية لمرضى «كوفيد – 19» على دراية كاملة بتداعيات المرض، خاصةً حينما يتعاملون مع حالات مصابة بأمراض مزمنة كأمراض القلب، ما يُسهم في توفير رعاية طبية شاملة لهم؛ حتى يتسنى لنا تقليل أعداد الوفيات بسبب المرض. وعن خطوات الفريق المستقبلية، نوه بأنهم يحتاجون إلى تحديد المرضى المعرضين أكثر لخطر الإصابة بأمراض قلبية نتيجة «كوفيد – 19»، والتعرف على أفضل الطرق لعلاج هذه الإصابات القلبية.

الرئتان والقلب
من المعروف أن رئتي مرضى كوفيد- 19 تتأثر بفيروس سارس-كوف-2، وكان التركيز على المشكلات التنفسية ونقص أجهزة التنفس الاصطناعية في المشافي.
وقال جون رومسفيلد، كبير الموظفين العلميين «كنا نفكر بالرئتين فقط، وبدأنا فجأة نسمع بالتأثير المباشر على القلب».
وحيرت الأخبار الجديدة أطباء القلب في محاولتهم لفهم تأثير كوفيد-19 على العضلة القلبية والطريقة الأمثل للعلاج. حيث قال أولريش جوردي، اختصاصي أمراض القلب لساينتفك أميركان «من المهم الإجابة على السؤال التالي: هل يتأثر القلب بالفيروس وهل يمكننا أن نفعل شيئًا؟ ربما ينقذ تدخلنا عندها الكثير من الحيوات في النهاية».
ونجهل حتى الآن كيفية إصابة القلب، هل هي علاقة ارتباط أم سببية، هل يسبب رد فعل الجسم على الفيروس المشكلات القلبية، أم إنها مشكلات مسببة من الفيروس أصلًا. ولذا يكون المصابون بالأمراض القلبية أكثر عرضة للخطر. حيث قال محمد مجيد، البروفسور المساعد في قسم الأمراض القلبية في جامعة ماكجفيرن والكاتب الرئيس في ورقة بحثية تدرس العلاقة بين كوفيد-19 والأمراض القلبية الوعائية «بشكل عام، أذية العضلة القلبية ممكنة في أي مريض، سواء مع أو دون سوابق قلبية، ولكن أولئك المصابون بأمراض قلبية أكثر عرضة للخطر بالتأكيد».
ولدى العلماء عدة تخمينات حول العلاقة بين الفيروس والالتهاب الذي يصيب عضلة القلب. فقد تؤدي الكميات المرتفعة من السيتوكينات إلى تضخم الرئتين والقلب، وذلك بسب انهيار الجهاز المناعي للجسم.
وقد يكون السبب كمية كبيرة من الفيروسات، تبعًا لما نشرته ساينتفك أمريكان. ويبدو أن فحص المرضى لتحديد السبب صعب المنال. فليس لدى المشافي أجهزة تخطيط قلب كهربائية كافية لفحص المرضى المعزولين. ولكن اكتشاف العلاقة بين الفيروس والعضلة القلبية قد يكون مهمًا في إيجاد علاج للجائحة. وقال جوردي «ربما علينا أن نفترض أن الفيروس يؤثر على القلب بشكلٍ مباشر، ولكن من الضروري أن نتأكد من ذلك بشكل قطعي».

تجربة مخبرية
أوردت الدراسة المنشورة في مجلة «سي ريبورتس ميديسين» الطبية، أن العلماء رصدوا هذه الإمكانية بعد إجراء تجارب دقيقة داخل المختبر. واستخدم الباحثون خلايا قلب تم إنتاجها داخل المختبر عن طريق تقنية الخلايا الجذعية، في مسعى لرصد تأثير فيروس كورونا المستجد واسمه العلمي «سارس كوف 2» على عضلة القلب.
ويعاني عدد من مرضى كورونا اضطرابات في القلب، لكن سبب هذه المشكلة لا يزال غير واضح، بحسب العلماء. ويرجح الباحثون في الوقت الحالي أن تكون هذه الاضطرابات ناجمة عن مشاكل مسبقة في القلب، أو عن الالتهاب ونقص الأوكسجين.
وقال آرون شارما، وهو باحث في مركز «سيدارز سيناي» الطبي، إن خلايا القلب التي أصيبت بفيروس كورونا لم تعد قادرة على النبض بالوتيرة نفسها بعد مرور 72 ساعة.
وأضاف الباحث «لم نكتشف أن هذه الخلايا تصاب فقط بفيروس كورونا المستجد، لكن وجدنا أن العدوى تنتشر بسرعة في خلايا عضلة القلب».
وأوردت الدراسة أن خلايا القلب التي تم الحصول عليها عن طريق الخلايا الجذعية، تشهد تغييرا على المستوى الجيني، عند الإصابة بفيروس كورونا المستجد.
وأوضح الباحث كليف سفيندسن، وهو أحد المشاركين في الدراسة، أن المعروف لدى الناس هو تأثير الوباء من خلال أعراض تنفسية، لكن ثمة أعراض أخرى قد تصل إلى فشل القلب أو التهابه.
وأشار الباحثون إلى أن الجهاز المناعي في جسم الإنسان يستجيب بشكل مبالغ فيه أحيانا عند دخول الفيروس، وفي هذه اللحظة بالذات، يحدث ما يسمى بـ»عواصف السيتوكين»؛ والسيتوكين عبارة عن بروتينات ضرورية لخلايا الجهاز المناعي.

علامات تحذيرية
من العلامات التحذيرية التي قد تدل على أن فيروس كورونا بدأ بمهاجمة القلب وتسبب بجلطات دموية في الجسم:
1. تورم الساق
يعتبر حدوث تورم في الساق، إحدى علامات الجلطة الدموية، وعادة ما يحدث التورم في ساق واحدة فقط.

2. ألم في الساق
في كثير من الأحيان، تبدأ الجلطة الدموية بألم في الساق، ويمكن أن يشعر المصاب بتشنجات فيها.

3. احمرار أو تغير لون الجلد على الساق
إذا أصابت الجلطة الأوردة في الذراعين أو الساقين، فقد تبدو مزرقة أو حمراء. قد يتغير لون بشرة الشخص أيضاً بسبب تلف الأوعية الدموية.

4. الشعور بالدفء في الساق المتضررة
مع تجلط الدم، قد يكون لدى الشخص شعور مستمر يشبه التشنج في الساق. قد يشعر أيضاً بالألم عند الوقوف أو المشي. مع تفاقم تجلط الدم، غالباً ما يصبح الجلد حولها أحمر أو يتغير لونها ويشعر بأن المنطقة دافئة عند ملامستها.

5. الضغط في الصدر أو الذراعين
يعتبر الألم أو الضغط في الصدر أو الذراعين، والذي قد ينتشر إلى الرقبة أو الفك أو الظهر، من الأعراض الهامة للجلطة الدموية، أو النوبة القلبية.

6. عسر الهضم
عسر الهضم أو حرقة المعدة أو ألم البطن هي أعراض مرتبطة بفيروس كورونا، ولكنها أيضاً قد تدل على الإصابة بالنوبة القلبية.

7. ضيق التنفس
بما أن فيروس كورونا يمكن أن يصيب الرئتين، فإن ضيق التنفس يمكن أن يصيب المريض بالحيرة حول سبب الإصابة، هل هو فيروس كورونا أم نوبة قلبية أم كلاهما؟ فيجب الاتصال بالطبيب إذا لم تتمكن من التنفس مهما كان الأمر.

8. العرق البارد
عندما يعاني قلب الشخص من صعوبة في العمل، فإنه يتطلب المزيد من الجهد لضخ الدم، وهذا يؤدي إلى زيادة في نسبة التعرق. وعادة ما يكون العرق بارداً.

9. التعب الشديد
يمكن أن يكون الشعور بالإرهاق والتعب الشديد، علامة على فشل القلب، لذا لا بد من الاتصال بالطبيب على الفور إذا شعر الشخص بالتعب غير العادي.

10. الدوار أو الدوخة المفاجئة
إذا شعرالشخص بالدوار أو الدوخة بشكل مفاجئ، يجب الاتصال بالطبيب على الفور، لأن الدوار المفاجئ قد يكون مؤشراً لمشكلة خطيرة في القلب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى