الرئيسيةتقاريروطنية

تفاصيل مثيرة في قضية تعرض مرضى داخل مستشفى بسلا إلى السرقة

استنفر حادث اقتحام مسلحين لمستشفى العياشي بسلا مصالح المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة، التي باشرت تحركاتها من أجل الوقوف على تفاصيل الواقعة، والتي كان ضحيتها عدد من المرضى، نزلاء المستشفى، الذين تعرضوا للسرقة من طرف مجهولين استغلوا غياب الأمن الخاص، فاقتحموا المستشفى وقاموا بسلب عدد من المرضى هواتفهم وبعض أغراضهم.

مقالات ذات صلة

وكشفت مصادر من وزارة الصحة أن المصالح المركزية للوزارة قد راسلت المندوبية الإقليمية من أجل الوقوف على تفاصيل الواقعة، في الوقت الذي تواصل المصالح الأمنية التحقيق مع عدد من الموظفين في المستشفى بالإضافة إلى عنصري أمن خاص، قررت إدارة المستشفى توقيفهما مباشرة بعد الحادث.

في السياق ذاته، أشارت المصادر من وزارة الصحة إلى أن لجنة من المفتشية العامة للوزارة من المنتظر أن تحل بالمستشفى، على ضوء نتائج التحقيق الذي باشرته المصالح الأمنية حول واقعة الاقتحام، في حين تتواصل فيه المطالب النقابية في صفوف مستخدمي وموظفي المستشفى بـ «توفير السلامة والحماية للأطر الصحية»، في الوقت الذي فجرت حوادث مشابهة كان ضحيتها أطر صحية في مستوصفات ومراكز صحية بالمدينة، احتجاجات للأطر الصحية بالرباط وسلا، والتي نفذت وقفات احتجاجية بمقرات المندوبية الإقليمية للصحة بكل من الرباط وسلا، حينها.

وكان مرضى مستشفى العياشي، التابع للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا، قد تعرضوا للسرقة من طرف مجهولين، يوم الأحد الماضي، حسب مصادر أوضحت أن المصالح الأمنية قد حلت بالمستشفى من أجل التدقيق في الواقعة، حيث تم فتح بحث قضائي من أجل التحقيق في هوية الجناة المفترضين، بالاستناد إلى تسجيلات كاميرات المراقبة المثبتة بالمستشفى، موضحة أن «اللصوص ولجوا إلى المصالح التي يرقد بها المرضى فسلبوا منهم أمتعتهم وهواتفهم النقالة وأموالهم في ظل غياب أي مراقبة أو حراسة»، موردة أن «هذا المستشفى تسوده الفوضى والتسيب بمختلف مناحي التدبير والتسيير لضعف الأداء الإداري به، مما ساهم بشكل ملحوظ في تقهقره وتهميشه، ما خلف آثارا وانعكاسات سلبية على المرضى والمصلحة العامة بشكل عام».

النعمان اليعلاوي

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى