الرئيسيةمجتمعمدنوطنية

تهم ثقيلة لعصابة بتمارة واجهت عناصر الشرطة بكلب شرس

أكدت مصادر جيدة الاطلاع لـ «الأخبار»، أن مصالح الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية بعمالة الصخيرات تمارة أحالت، بداية الأسبوع الجاري، ثلاثة جانحين من ذوي السوابق القضائية على النيابة العامة المختصة بمحكمة الاستئناف بالرباط، على خلفية تورطهم، إلى جانب شخصين آخرين لازالا في وضعية فرار، في ارتكاب جرائم وصفت بالخطيرة تتعلق بالسرقة واعتراض المارة بالطرقات ومواجهة القوات العمومية ومحاولة الاعتداء عليها، وقد قرر الوكيل العام للملك إحالتهم على قاضي التحقيق الذي أمر بدوره إيداعهم المركب السجني العرجات في انتظار إخضاعهم لتحقيقات تفصيلية حول التهم المنسوبة إليهم، وهي تكوين عصابة إجرامية واقتراف السرقات بالطرق العمومية ليلا بواسطة أسلحة بيضاء، وتحريض كلب شرس على موظفين عموميين أثناء مزاولة مهامهم.
وحسب المعطيات المتعلقة بهذه العصابة، فإن العصابة الإجرامية المكونة من خمسة أشخاص، جميعهم من ذوي السوابق المتعددة، واجهت مصالح الشرطة بكلب شرس بعد محاولة توقيفهم، فجر السبت الماضي، حيث حرضه متزعم العصابة على دورية الأمن التي تدخلت في الوقت المناسب من أجل تحرير مواطن كان يتعرض للسرقة، ما اضطرت معه عناصر الدورية إلى استعمال السلاح الوظيفي لتحييد الخطر الناجم عن تصرف العصابة.
وضمن تفاصيل إضافية، أفادت مصادر موثوق بها أن مقدم شرطة يعمل بالمنطقة الإقليمية للأمن بمدينة تمارة اضطر لاستعمال سلاحه الوظيفي، فجر السبت الماضي، وذلك في تدخل أمني لتوقيف شخص من ذوي السوابق القضائية، كان في حالة اندفاع قوية وعرّض أمن المواطنين وسلامة عناصر الشرطة لتهديد جدي عن طريق تحريض كلب من فصيلة شرسة.
ووفق إفادة نفس المصادر، فقد كانت عناصر الشرطة بمدينة تمارة قد تدخلت لضبط خمسة أشخاص بحي المغرب العربي، أحدهم يشكّل موضوع مذكرة بحث على الصعيد الوطني وكان يحمل سكينا وهو في حالة سكر متقدمة، غير أنهم واجهوا عناصر الشرطة بمقاومة عنيفة وقاموا بتحريض كلب على عناصر الأمن، وهو ما اضطر مقدم شرطة لاستهدافه بواسطة عيار ناري انطلاقا من سلاحه الوظيفي.
وحسب المصادر ذاتها فقد مكّن هذا الاستعمال الاضطراري للسلاح الوظيفي من تحييد هذا الخطر وتوقيف أحد المشتبه فيهم، قبل أن يتم الاحتفاظ به تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، فيما تواصلت الأبحاث والتحريات بغرض توقيف باقي المشتبه فيهم، قبل أن تتمكن مصالح الشرطة القضائية من اعتقال متهمين آخرين، جرى عرضهما على العدالة بمحكمة الاستئناف بالرباط ومتابعتهم بتهم ثقيلة، في انتظار توقيف باقي المتورطين في تنفيذ الأعمال الاجرامية المنسوبة لهذه العصابة.
وارتباطا بالوضع الأمني بمدينة تمارة، تواصل مصالح الشرطة بكل شعبها الأمنية حملات التصدي للعصابات الإجرامية التي تستهدف سلامة وممتلكات المواطنين، وقد ساهم الانتشار الجيد لمصالح الحموشي بمختلف أحياء المدينة في توقيف عشرات الجانحين، معظمهم غادر السجن مؤخرا، حاولوا تنفيذ سرقات بالعنف بالطرقات العمومية والشوارع الكبرى، تزامنا مع الحركية الكبيرة التي تعرفها المدينة خلال عطلة الصيف وعودة المهاجرين، وموسم الاصطياف بالشواطئ المحيطة بالمدينة التي عرفت إنزالات بشرية ضخمة مع ارتفاع درجات الحرارة.
مصادر الجريدة، أكدت أن مصالح الشرطة بالدوائر الثمانية التابعة للمنطقة الأمنية بعمالة الصخيرات تمارة، سجلت خلال الأسبوعين الأخيرين بتنسيق مع السلطات المحلية والاقليمية و عناصر الشرطة القضائية وفرق المداومة ومصالح الاستعلامات العامة والاستعلام الجنائي، توقيف عدد مهم من المشتبه فيهم والمبحوث عنهم في قضايا السرقة واعتراض المارة والمخدرات، وهو ما خلف ارتياحا لدى سكان المنطقة. وأفادت مصادر الجريدة، بأن عناصر الشرطة أوقفت، مؤخرا، قاصرا من مواليد 2005، كاد أن يرتكب جريمة قتل في حق مواطن بعد تعريضه للسرقة، وقد تم توقيفه في زمن قياسي وإحالته على النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالرباط، حيث تقررت متابعته بتهمة محاولة القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد، كما نجحت إحدى دوريات الأمن، بداية الأسبوع الجاري، من توقيف جانح وصف بالخطير يعترض المارة بيد مسلحة من أجل السرقة، وقد حجزت عناصر الشرطة لديه، بعد تفتيش منزله أسلحة بيضاء وهواتف نقالة ومسروقات أخرى متحصلة من جناية الاعتداء واعتراض المواطنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى