شوف تشوف

الرئيسيةتقاريرمجتمع

زيادات صاروخية في أسعار حليب الأطفال

شهدت أسعار بيع حليب الأطفال بالمغرب زيادات كبيرة خلال الأشهر الماضية، حيث بلغت نسبة هذه الزيادة حوالي 20 في المئة من الثمن الأصلي، وفق تصريحات صيادلة، مؤكدين أن حليب الأطفال المعروض في الصيدليات لم يسلم من زيادة الأسعار، وهو ما يشكل عبئا إضافيا أثقل كاهل الأسر، مشيرين إلى أن ارتفاع أثمنة بيع حليب الأطفال وصل إلى نسبة 20 في المئة، وذلك منذ شهر شتنبر 2022، وقد أشار بوعزة خراطي، رئيس الجامعة المغربية لحماية وتوجيه المستهلك إلى أن تفاصيل هذه الزيادة تمثلت في «ارتفاع سعر حليب الأطفال الرضع (لفئة من 0 إلى 6 أشهر) من 75 إلى 90 درهمًا لكل علبة حليب»، وأن «هذه الزيادة هي نتيجة لارتفاع أسعار المواد الخام في العالم كله»، موضحا أن «هذا الحليب لا تتم صناعته محليا ويتم استيراده من الخارج».

مقالات ذات صلة

واضطرت العديد من الأسر لشراء الحليب العادي الذي يباع في المحلات التجارية، وهو ما يرى متخصصون في طب الأطفال سيجعل صحة هؤلاء الرضع في خطر مستقبلا، وقد يزيد معدل الوفيات بسبب انخفاض المناعة وهشاشتها لكون هذا الحليب غير كافي لنمو الطفل بشكل سليم، مبرزين أن حليب الأبقار، يبقى نسبيا أحسن حليب بعد حليب الأم، وأن الحليب الصناعي الذي يباع في الصيدليات، يحتوى على فيتامينات وبروتينات أيضا ولكنها تبقى صناعية، وإن كان الحليب الصناعي في الوقت الحالي مكلفا وليس باستطاعة جميع الأسر شراءه، وهو ما حدا بهم إلى دعوة وزارة الصحة للتدخل على اعتبار أنها تسهر على رعاية صحة الأم والطفل باعتبار هذه الأخيرة مؤشر للوضع الصحي في أي بلد.

وكانت شركة «نيستلي المغرب» قد أعلنت في شتنبر الماضي عن تغيير في سعر حليب الأطفال الذي يباع في الصيدليات. وحسب بيان للشركة، فإن الأثمنة الجديدة أصبحت سارية المفعول منذ شتنبر الماضي، وقد نشرت الشركة الأثمنة الجديدة لحليب الأطفال الذي تستعمله أغلب الأسر المغربية، ويتعلق الأمر بـ «نيدو» و«نان» من أحجام مختلفة، لتفتح بذلك الشركة الفرنسية باب زيادات جديدة في أسعار الحليب الخاص بالأطفال وصلت إلى عشرين درهما في العبوة الواحدة، حيث ارتفع سعر العلبة الواحدة، ذات 400 غرام، من 66 درهما إلى 73 درهما، فيما شهد نوع آخر ارتفاعا من 63 إلى 83 درهما، بينما انتقل سعر علبة الحليب الخاص بإحدى العلامات التجارية الأخرى من 76 إلى 85 درهما للعلبة.

النعمان اليعلاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى