الرئيسيةرياضة

عرض غير مقنع لـ«الأسود» ضد بوركينا فاصو

حقق المنتخب الوطني لكرة القدم انتصارا صغيرا وصعبا، أمام نظيره البوركينابي، بهدف نظيف، في المباراة الودية التي جمعت بينهما مساء أول أمس السبت، على أرضية مركب الأمير مولاي عبد الله بالعاصمة الرباط، وذلك في إطار التحضير للتصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 بقطر.
وشهدت المواجهة الودية مجموعة من التغييرات على مستوى تشكيلة المنتخب الوطني مقارنة بمباراة غانا الودية، لأجل فسح المجال أمام العناصر الوطنية التي لم تخض المباراة الودية الأولى، وغير البوسني وحيد خاليلوزيتش من النهج التقني الذي اعتمده سابقا، باعتماد 4/3/3، بدلا من 3/5/2، إلا أن المجموعة الوطنية فشلت في هز شباك منتخب بوركينا فاصو خلال الشوط الأول، بعد أداء شاحب وباهت، حيث احتدم الصراع على مستوى خط الوسط، وتسبب الانتشار الدفاعي الجيد للمنتخب الضيف في إرباك كل حسابات المجموعة الوطنية، قبل أن ينجح المدافع أشرف حكيمي في افتتاح باب التسجيل عند الدقيقة 51 عبر ضربة حرة مباشرة.
وأمام خروج المنتخب البوركينابي من تكتله الدفاعي، بحثا عن تعديل النتيجة، تراجع المنتخب الوطني بشكل تلقائي إلى الخلف، من أجل تأمين الفوز، تاركا مساحات فارغة استغلها زملاء «يوسوفا دايو»، حيث هددوا مرمى «الأسود» في أكثر من مناسبة، لولا يقظة وبراعة الحارس منير المحمدي. ولم تقدم التغييرات التي أقدم عليها الناخب الوطني أي جديد على مستوى أداء المجموعة الوطنية، وكذا النتيجة، حيث رفعت عناصر المنتخب البوركينابي من الضغط على دفاع المنتخب الوطني، وتميز كل من سفيان شاكلا وغانم سايس، بشكل لافت، حيث نجحا في تكسير كل المحاولات التي خلقها المنتخب الخصم، قبل أن يعلن الحكم الموريتانيا نهاية المواجهة بفوز صعب للمجموعة الوطنية أمام منتخب بوركينا فاصو بهدف نظيف، و يواصل بذلك «الأسود» عروضهم المتواضعة، قبل انطلاق تصفيات «المونديال»، حيث انتصروا في مباراتين متتاليتين، بالاعتماد على الضربة الثابتة، بعدما فشل خط الهجوم في صناعة الأهداف، ما دفع جماهير وأنصار المنتخب الوطني للتعبير، عبر منصات التواصل الاجتماعي، عن قلقهم إزاء المستوى العام للنخبة الوطنية، خاصة في ظل توفرها على أسماء وازنة تألقت بشكل كبير طوال الموسم الكروي المنتهي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى