الرئيسيةمجتمع

لفتيت يشدد على الجماعات الترابية إعطاء الأولوية لأجور الأعوان العرضيين ونفقات الماء والكهرباء والاتصالات وواجبات الكراء

وجه وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، دورية إلى ولاة الجهات وعمال العمالات والأقاليم، يحثهم فيها على استحضار دقة المرحلة والتحديات التي تتسم بها في ظل انتشار جائحة كورونا خلال إعداد وتنفيذ الجماعات الترابية لميزانياتها برسم عام 2021.

وتوقف لفتيت في دوريته عند الآثار السلبية التي أرخت الجائحة بظلالها على الحياة العامة، ما يتطالب، بحسبه، حشد الجهود وتعبئة الموارد وبلورة مقاربات جديدة تراعي بالدرجة الأولى الأولويات التي تقتضيها المرحلة للتخفيف من الآثار السلبية التي فرضها انتشار فيروس كورونا.

ودعا الوزير إلى تعبئة كل المجهودات والإمكانات للإسهام في الإعداد الجيد لميزانية السنة المقبلة بما يستجيب لتطلعات المواطنين المحليين مع الحرص على ترشيد النفقات وترصيد الموارد وعقلنة برمجتها في انسجام تام مع الأولويات الوطنية وبالواقعية في استشراف التحديات المطروحة محليا، والأخذ بعين الاعتبار المتغيرات والتطورات المحتملة.

وطالب وزير الداخلية بإعداد مشروع الميزانية الثلاثية لأعوام 2021-2022-2023، في التزام بالنماذج المحددة بقرارات وزارة الداخلية الصادرة بالجريدة الرسمية والتي تنص على إعداد الميزانية على أساس البرمجة الثلاثية بناء على الإمكانيات الذاتية المتوقعة في برامج ومخططات التنمية.

وشددت ذات الدورية على “إعطاء الأولوية للنفقات الإجبارية لاسيما تلك المتعلقة بالرواتب والتعويضات القارة للموظفين الرسميين ومثلائهم، وأجور الأعوان العرضيين والتعويضات المماثلة، والنفقات المتعلقة بمستحقات الماء والكهرباء والاتصالات، وواجبات الكراء ، وكذا مستحقات القروض“.

كما وجه وزير الداخلية الولاة والعمال إلى ضرورة “إعطاء الأولوية للمشاريع الموقعة أمام الملك ، أو التي هي قيد الإنجاز، أو التي هي موضوع اتفاقيات مبرمة مع مؤسسات وطنية أو دولية والتأكد من التزام الشركاء المساهمين بتعبئة النفقات المتعلقة بالأقساط التي التزموا بها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى