الرئيسيةمجتمعمدنوطنية

مطالب بوقف التأشير على سيارات فخمة لجماعات قروية بالعرائش

محمد أبطاش

طالب نشطاء من جماعات قروية بالعرائش مصالح وزارة الداخلية بوقف عملية التأشير على اقتناء مجالس جماعية قروية لسيارات فخمة من ميزانيات هذه الجماعات، التي تعرف هشاشة أصلا من جميع المناحي. وأكدت المصادر أن الكل يأمل ألا تتكرر النسخة السابقة من المجالس، حيث يتفاجأ الرأي العام المحلي بعدة جماعات باقتناء رؤسائها سيارات فخمة، وكان أبرزهم رئيس جماعة زعرورة والذي اقتنى سيارة فاخرة من نوع «هيونداي سانطافي»، فضلا عن رئيس الجماعة القروية لريصانة الجنوبية التي سيرها حزب الاتحاد الدستوري، حيث اقتنى الرئيس من مالية الجماعة سيارة من نوع «هيونداي ix35» من النوع الجديد، ويفوق سعرها 20 مليون سنتيم، رغم أن الجماعتين المذكورتين تعتبران فقيرتين على المستوى المحلي.

ويطالب النشطاء مصالح وزارة الداخلية، وولاية الجهة المكلفة بالتأشير على الميزانيات، برفض مثل هذه القضايا، حيث غالبا ما يقوم الرؤساء باقتناء سيارات فخمة، بينما هذه الجماعات تشهد ضعفا في البنيات التحتية وغيرها، سيما وأن هذا الأمر سبق أن خلق سجالا على المستوى المحلي، حيث طرح بشكل قوي أمام أنظار المجلس الإقليمي للعرائش، بعد توجيه عدد من الأعضاء انتقادات إلى رئيس المجلس، فضلا عن رؤساء هذه الجماعات القروية، بسبب اقتنائهم هذه السيارات الفخمة، في الوقت الذي طالب هؤلاء بضرورة توجيه هذه الأموال إلى البنيات التحتية من ضمنها المستوصفات وبناء المدارس، وكذا الطرقات، على اعتبار أن مختلف هذه الجماعات تعرف احتجاجات متواصلة من طرف السكان، بسبب التهميش وكذا كونها تندرج تحت خط حزام الفقر.

ونبهت مصادر متتبعة إلى أن اقتناء رؤساء الجماعات سالفي الذكر لهذه السيارات في ظل العجز الذي تعيشه هذه المؤسسات المنتخبة، يعتبر استهتارا بمصلحة المواطنين، الذين صوتوا على هؤلاء بغية خدمة هذه المناطق.

يشار إلى أن المناطق القروية بالعرائش تزخر بالفلاحة، إلا أن التنمية لا تصلها، حيث غالبا ما تكتري شركات كبرى أراض صالحة للزراعة، غير أنه في كثير من الأحيان ما يتم الأمر وفق دفتر تحملات خاص مع عدة مصالح، ولا تستفيد منها الجماعات سوى من خلال مداخيل ضعيفة أغلبها مرتبطة بالنظافة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى