إقتصادالرئيسية

مكتب السياحة يستأنف جولته في المملكة من أكادير

وضع استراتيجية من ثلاث نقاط لإنعاش السياحة

استأنف المكتب الوطني المغربي للسياحة، أول أمس الثلاثاء، جولته في مناطق المملكة من أجل وضع خطة إنعاش جهوية مع مهنيي السياحة ومسؤولي المجالس الجهوية للسياحة. وزار عادل الفقير المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة مع فريقه مدينة أكادير. وحسب بلاغ للمكتب، عقد الاجتماع داخل مقر ولاية أكادير برئاسة والي الإقليم، كما حظر مسؤولون من مجلس السياحة الإقليمي بأكادير للعمل جنبًا إلى جنب مع مسؤولين من المكتب بشأن الإجراءات التي يجب اتخاذها لضمان إحياء القطاع. وقال الفقير إن «أكادير مدينة سياحية نوليها اهتماما خاصا. إلى جانب الإصلاح الشامل الذي شهدته المدينة والمنطقة، فإن هدف المكتب هو جعلها علامة تجارية أقوى من خلال تسليط الضوء على ثراء الوجهة. ومن أجل ذلك، نعتزم وضع استراتيجية ترويجية قوية».
وجاء في البلاغ أن مدينة أكادير، المدينة السياحية بامتياز، شهدت متوسط ​​زيادة في عدد الوافدين بنسبة + 8 بالمائة خلال السنوات الخمس الماضية (قبل كوفيد)، بينما زادت الإقامة الليلية بنسبة + 5 بالمائة. وأضاف البلاغ أن السوقين الفرنسي والألماني لا يزالا أكبر مزودين للسياح في منطقة سوس ماسة بحوالي 51 بالمائة من إجمالي حصة السوق. والأسواق الأخرى آخذة في الظهور، مثل المملكة المتحدة مع زيادة في الإقامات الليلية بنسبة + 8 بالمائة في عام 2019 مقارنة بعام 2018.
وأضاف بلاغ المكتب أن الهدف اليوم هو السماح لعاصمة سوس باستعادة حصتها المفقودة في السوق. وللقيام بذلك، وضع المكتب الوطني المغربي للسياحة استراتيجية من ثلاث نقاط: جعل أكادير علامة تجارية ساحلية قوية والتركيز على الأسواق الرئيسية الأكثر أهمية في هذه الحالة، وهي فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة. دمج تغازوت في علامة أكادير التجارية من أجل جلب الابتكار وتوليد اهتمام جديد بالعلامة التجارية وتقوية الروابط الجوية من أحواض المصدر الرئيسية. وللتذكير، أنشأ المكتب الوطني المغربي للسياحة، بشراكة مع الخطوط الملكية المغربية، 4 خطوط جوية مباشرة جديدة الشهر الماضي تربط أكادير بلندن وبروكسل ومانشستر وليون، بمعدل ترددين في الأسبوع لكل رابط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى