الرئيسيةالمدينة والناسمجتمعمدن

هجوم على ليلى الحديوي بعد ترويجها في إنستغرام لمطهرات كحولية بأسعار غير قانونية

في الوقت الذي أصدرت الحكومة قرارا يسقف أسعار المطهرات الكحولية بعد الزيادات غير القانونية التي استغلها بعض المضاربين لرفع أسعارها إلى أكثر من الضعف جراء انتشار فيروس “كورونا” في المغرب، روجت عارضة الأزياء المغربية ليلى الحديوي لعلامة تجارية على حسابها على إنستجرام بثمن أغلى أربع مرات من الأسعار التي يحددها القانون.

ونشرت ليلى عبر خاصية الستوري في حسابها على إنستجرام ، فيديو ترويجي لعلامة تجارية تخص محلول معقم للأيدي تتجاوز أسعاره بكثير تلك التي أوصى بها القانون، بحيث أن حزمة ثلاث زجاجات من 200 مل ثمنها 249.95 درهم أي بمعدل83.3 درهم للزجاجة الواحدة .

ترويج ليلى الحديوي لهذه العلامة التجارية ، أثار سخط المغاربة ما عرضها لوابل من الانتقادات، معتبرين أنها تجاهلت التدابير التي قامت بها الحكومة من أجل التصدي للاحتكار بكل أشكاله ، متهمينها بتفضيل مصلحتها الشخصية على مصلحة الجميع خصوصا في الأزمة التي يمر بها المجتمع المغربي في الوقت الراهن، مما دفعها للإعتذار .

ومنذ انتشار فيروس كورونا المستجد في المغرب ، حدثت مضاربات ناتجة عن الزيادة في الطلب الوطني على المحاليل المعقمة حيث ارتفعت أسعارها لتزداد بأضعاف ثمنها استغلالا لتفشي فيروس كورونا ، إلا أن الحكومة تدخلت بشكل استعجالي .

وأصبحت لائحة أسعار البيع القصوى للمطهرات الكحولية بالنسبة إلى قنينة من 50 مليلترا هو 15 درهما كسعر أقصى للقنينة الواحدة؛ و20 درهماً للقنينة الواحدة من حجم 100 ملل؛ و35 درهماً للقنينة من حجم 300 ملل؛ و105 دراهم للقنينة من حجم لتر واحد؛ و140 درهما للقنينة من حجم لترين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى