الرئيسيةحوادثمجتمع

هكذا أطاحت الفرقة الوطنية بالمتهم الرئيسي في قضية كوكايين الهرهور

بعد قرابة شهر من البحث والتحريات، تمكنت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، زوال أول أمس الثلاثاء، من اعتقال الشرطي السابق المتهم الرئيسي في قضية كوكايين الهرهورة الذي حجز داخل شقته بحي الرمال الذهبية بشاطئ الهرهورة.

الشرطي المعزول الذي دوخ الأجهزة الأمنية منذ 20 نونبر الماضي، نصبت له الفرقة الوطنية للشرطة القضائية كمينا محكما أطاح به، أول أمس الثلاثاء، بمدينة الناضور التي يرجح أنه انتقل لها في محاولة للهروب خارج تراب المملكة، قبل أن تحبط العناصر الأمنية محاولته وتنفذ عملية اعتقاله في حدود الساعة الواحدة والنصف بعد الزوال، وتنقله تحت حراسة أمنية مشددة إلى مقر الفرقة الوطنية بالدار البيضاء، من أجل وضعه رهن الحراسة النظرية وإخضاعه لتحريات دقيقة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، في انتظار عرضه على الوكيل العام للملك لدى استئنافية الرباط .

وترجح مصادر “تيلي ماروك” أن اعتقال ثلاثة أشخاص آخرين متورطين في نفس القضية، نهاية الأسبوع الماضي، من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، كان حاسما في تحديد مكان وجود المتهم الرئيسي مالك الشقة التي عثر بها على حوالي 476 كلغ من الكوكايين المهرب من إحدى دول أمريكا اللاتينية، حيث خضع الموقوفون الثلاثة وهم مسيرو شركات ومقهى من مواليد مدينة الرباط سنوات 1980 و1982 1990 على التوالي، لأبحاث دقيقة بمقر الفرقة الوطنية بالدار البيضاء، رجحت مصادر الجريدة أن تكون مكنت المحققين من الوصول إلى المكان الذي يختئ به المتهم الرئيسي المزداد سنة 1979 والذي سبق عزله من سلك الشرطة من طرف عبد اللطيف الحموشي قبل أربع سنوات.

وانتقلت عناصر الفرقة الوطنية إلى الناظور وقامت باعتقال المتهم أول أمس، تزامنا مع إيداع الموقوفين الثلاثة سجن العرجات بسلا من طرف قاضي التحقيق بعد أن أحالهم عليه الوكيل العام للملك، حيث تمت متابعة أحدهم بتهمة إخفاء شخص مبحوث عنه، فضلا عن تهمة المشاركة والانتماء لعصابة إجرامية متخصصة في التهريب الدولي للمخدرات.

ومع اعتقال العقل المدبر للعملية ينتظر متتبعو هذه القضية نتائج التحقيقات التمهيدية والتفصيلية التي سيخضع لها من طرف عناصر الشرطة وقاضي التحقيق باستئنافية الرباط، في ظل الحديث عن شبكة علاقات واسعة كان يتمتع بها الشرطي السابق، وامتلاكه لمطاعم فاخرة بالرباط كان يتردد عليها بعض معاونيه وأصدقائه.

وكان قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالرباط قد شرع، الخميس قبل الماضي، في استنطاق المتهمين الخمسة الموقوفين على ذمة التحقيق في نفس القضية وبينهم شابة ثلاثينية من مواليد ابن سليمان، سقطوا تباعا بمدينتي الرباط والبيضاء بناء على الأبحاث الأمنية المكثفة التي تكلفت بها مصالح الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، مباشرة بعد إجهاض “الديستي” للعملية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى