رياضة

90 متفرجا عاينوا فوز “لوصيكا” على نهضة بركان بملعب الفوسفاط

عبد العزيز خمال

 

 

 

واصل ملعب مركب الفوسفاط، افتقاده لدفء وحضور جماهير فريق أولمبيك خريبكة لكرة القدم، التي واصلت مقاطعة المباريات خلال الأسابيع الماضية، ورهنت عودتها بكثافة إلى مكانتها الطبيعية، برحيل الرئيس مصطفى سكادي، ومكتبه المسير، والذين تواروا عن الأنظار، ولم يظهر لهم أي أثر، خوفا من تلقي الاحتجاجات والانتقادات الجمة من طرف المناصرين الذين حلوا بعين المكان، إلى جانب بعض المنخرطين من الحركة التصحيحية، بدليل أن نزال نهضة بركان، عاينه تسعون فردا، وهو ما أثر سلبا على عطاء اللاعبين الذين ظنوا أنفسهم يلعبون “الويكلو”، ليحرموا من الاستفادة من دعم ومساندة المحبين الذين ساهموا في التتويج بلقب الدوري المغربي، وكأسين للعرش.

وبلغت مداخيل “لوصيكا” أمام نهضة بركان، أول أمس (الأحد)، بملعب مركب الفوسفاط، 2200 درهم، وهو الرقم الذي ارتفع نسبيا عن أول نزال تزامن مع المقاطعة الجماهيرية، أمام المغرب التطواني، يوم (الجمعة) ثامن دجنبر الحالي، بدليل أن خمسين مناصرا تربعوا على المدرجات المكشوفة، وأدى كل فرد منهم، عشرين درهما واجب التذكرة الواحدة، ما يعني بأنهم تركوا مبلغا قيمته ألف درهم، في حين تميزت المدرجات المغطاة، بحضور أربعين متفرجا، وثمن التذكرة حدد في ثلاثين درهما، تاركين في صندوق أولمبيك خريبكة، 1200 درهم، لتحصد المداخيل ركوضا كبيرا هذا الموسم، وستتواصل المقاطعة إلى غاية تنحي مصطفى سكادي عن الرئاسة، ومعه المكتب المسير الحالي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق