الرئيسيةتقارير سياسيةسياسية

آيت الطالب يجيب على شكايات مواطنين بالفرنسية

استياء بالشمال من التماطل وضعف التفاعل


تطوان: حسن الخضراوي
عبر العديد من المتضررين من غياب الجودة في الخدمات الصحية بمستشفيات عمومية بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، عن استيائهم وتذمرهم من اختيار مصالح وزارة الصحة، الجواب على شكاياتهم التي يسجلونها إلكترونيا، باللغة الفرنسية، عوض اللغة العربية التي ينص الدستور المغربي على أنها اللغة الرسمية للدولة، ويتم التعامل بواسطتها في المحاضر الرسمية والأحكام القضائية، والبلاغات الرسمية التي تصدر عن المؤسسات المعنية.
وحسب مصادر فإن الشكايات التي وجهها متضررين من غياب جودة الخدمات الصحية بمندوبية وزارة الصحة بالمضيق، تم الجواب عنها إلكترونيا باللغة الفرنسية، رغم أن الشكايات التي تم توجيهها إلى مصالح وزارة الصحة صيغت باللغة العربية، وتم التفصيل خلالها عن عدم وجود تحاليل مستعجلة للقلب بالمستشفى الإقليمي محمد السادس، فضلا عن أخطاء تقنية بالموقع المستقبل للشكايات، منها تسجيل اختيار إجباري لمستشفى الحسن الثاني بالمضيق، في حين تتواجد المؤسسة الاستشفائية المذكورة بالفنيدق.
واستنادا إلى المصادر نفسها فإن مصالح وزارة الصحة بالمضيق، تتماطل كثيرا في الجواب عن الشكايات التي تصلها من المواطنين كتابيا، كما لم يتوصل بعض المواطنين بأي جواب، ما يتعارض مع التفاعل الايجابي مع الشكايات، طبقا للتعليمات الملكية السامية، وضرورة التفاعل الايجابي مع الشكايات ومعالجة المشاكل المطروحة.
وأشارت المصادر ذاتها إلى أن مشاكل التوجيه نحو مستشفى سانية الرمل بتطوان، من أقاليم وزان وشفشاون والمضيق مازالت مستمرة، لغياب مجموعة من الاختصاصات الضرورية، وعدم العمل وفق نظام الحراسة بالنسبة لحالات الولادة بواسطة عمليات قيصرية، وطب الأطفال ومصلحة الانعاش، باعتبارها من المصالح الحساسة.
يذكر أن العديد من المسؤولين بوزارة الصحة، تدارسوا قبل شهور إلحاق مندوبية المضيق – الفنيدق، باقليم تطوان، وذلك من أجل ضمان العمل وفق نظام الحراسة بالنسبة للعديد من الاختصاصات الحساسة، والتدبير الجيد للموارد البشرية، فضلا عن تفادي صراعات توجيه المرضى، والمشاكل التي تترتب عن ذلك، وتؤثر سلبا على الحق الدستوري في العلاج وفق الجودة المطلوبة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى