أخبار المدنالرئيسيةتقاريرمجتمع

أزيد من 3000 يتبارون لولوج كليات الطب ببرشيد وسطات

وسط تدابير احترازية للحماية من فيروس كورونا

برشيد: مصطفى عفيف

انطلقت، صباح أمس الأربعاء، المباراة الموحدة لولوج كلية الطب والصيدلة وطب الأسنان 2020، بمختلف مراكز الامتحانات الموزعة بحسب التقسيم الذي أعدته وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وذلك وسط الإجراءات الوقائية للحماية من فيروس كورونا، بحيث تم على مستوى سطات وبرشيد استقبال حوالي 3000 مترشح ومترشحة، منهم 845 مترشحا ومترشحة موزعون على أربعة مراكز ببرشيد، وهي المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية التابعة لجامعة الحسن الأول بسطات، والتي تم اتخاذها مركزا لهذه العمليات واعتبارها مؤسسة مشرفة على الامتحانات على مستوى إقليم برشيد، استقبلت 200 مترشح ومترشحة، وثانوية أولاد حريز 125 مترشحا، ثانوية ابن رشد 300 مترشح، ومركز ثانوية محمد منصور 220 مترشحا ومترشحة.
هذا في وقت اتخذت المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية ببرشيد، التابعة لجامعة الحسن الأول بسطات، لهذه العملية، كل تدابير الحماية اللازمة مع توفير الفضاءات المتوفرة بالمدينة، بتنسيق مع باقي الشركاء، وذلك من أجل التدبير الجيد لعمليات إدخال الطلبة وتموضعهم وخروجهم، ولتدابير النظافة والتعقيم.
ويأتي تنظيم هذه الامتحانات هذه السنة خارج مراكز الدار البيضاء، بحسب تصريح الدكتورة خديجة الصافي، رئيسة جامعة الحسن الأول بسطات، وفقا لقرار وزارة التعليم العالي، وكون جامعة الحسن الأول هي مؤسسة جامعية من ضمن 12 مؤسسة جامعية على المستوى الوطني تم اختيارها لاستقبال ما يناهز 3000 مترشح ومترشحة لهذه الامتحانات الموحدة لولوج كلية الطب والصيدلة وطب الأسنان 2020، وكذا من أجل الإشراف على كل مراحل هذه الامتحانات بكل من سطات وبرشيد، كما أن الجامعة من خلال المؤسسات التابعة لها وفرت كل الظروف التي يمكنها أن تساعد المتبارين على اجتياز هذه المباراة في أحسن الظروف.
وأكدت الدكتورة خديجة الصافي أن الجامعة حريصة على تفعيل الإجراءات الوقائية اللازمة لتفادي انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19)، وكذا من أجل إنجاح المباراة الموحدة لولوج كلية الطب والصيدلة وطب الأسنان 2020، والتي تأتي في ظل الظروف الاستثنائية المتميزة بتفشي جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، بمختلف بلدان المعمور، بحيث تم أخذ جميع التدابير الاحتياطية لاجتياز الامتحان في ظروف سليمة، مع العمل بتعاون مع المجلس الجماعي ومصالح المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية.
وكان عميد كلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء مصطفى أبو معروف، قد أكد، في وقت سابق، أن الكلية قررت تمكين 25 بالمائة من الطلبة من إجراء الامتحانات بمراكز خارج العاصمة الاقتصادية، مضيفا، خلال ندوة افتراضية موجهة لمهنيي الصحة ووسائل الإعلام، أن الكلية ستعمد إلى إجراء الامتحانات بمناطق خارج العاصمة الاقتصادية، بالنسبة لـ 25 بالمائة من الطلبة، من أجل التكيف مع سياق جائحة فيروس كورونا، من خلال افتتاح مراكز امتحانات بكل من سطات وبرشيد والجديدة وخريبكة، ما سيمكن 25 بالمائة من طلبتنا من البقاء في مناطقهم لإجراء الامتحانات دون الحاجة للتنقل إلى الدار البيضاء.
وبحسب أبو معروف، فإن الكلية ستستقبل آلاف الطلبة الذين سيجرون الامتحانات في ظروف توفر سلامتهم الصحية، وسلامة المؤطرين والموظفين الإداريين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى