صحة

ألعاب الفيديو والصحة النفسية للأطفال

يقضي بعض الأطفال ساعات طويلة في لعب ألعاب الفيديو، وقد يتساءل الآباء هل الأمر يدخل ضمن خانة الإدمان؟
هو سؤال مشروع في الحقيقة، فقد اعترفت منظمة الصحة العالمية رسميا بوجود إدمان ألعاب الفيديو، وهو ما يعرف الآن باسم «اضطراب ألعاب الفيديو» وقد تم حاليا إدخاله في أحدث تصنيف دولي للأمراض، والذي سيدخل حيز التنفيذ في عام 2022.
إذا كان الآباء قلقين بشأن علاقة أطفالهم بهذه الألعاب، فإن هذا التصنيف الجديد سيساعدهم، بلا شك، في تحديد ما إذا كانت لدى أطفالهم مشكلة بالفعل، وما إذا كانوا بحاجة إلى طبيب مختص.
لا تؤثر اضطرابات ألعاب الفيديو على الأطفال فحسب، بل يمكن أن يتأثر اللاعبون من جميع الأعمار، بمن فيهم المراهقون والبالغون. ولا يتم تحديد هذا الشرط من خلال حقيقة اللعب كثيرا، ولا بعدد الساعات لكل جلسة لعبة، بل من حيث التدخل في الحياة اليومية للمعني بالأمر.
ليتم تشخيص الطفل المصاب باضطراب متعلق بألعاب الفيديو، يجب أن يعاني من الأعراض الثلاثة التالية خلال فترة لا تقل عن اثني عشر شهرا.

فقدان السيطرة أمام ألعاب الفيديو
إعطاء الأولوية للعب في الوقت الذي يجب أن تعطى الأولوية والأسبقية للأنشطة والاهتمامات الأخرى المعتادة.
الاستمرار في اللعب بالرغم من الآثار السلبية لهذا النشاط على العمل أو المدرسة، أو الحياة الأسرية أو الصحة، أو النظافة أو العلاقات أو الشؤون المالية أو العلاقات الاجتماعية.
يركز الاضطراب كما حددته منظمة الصحة العالمية على اللعب فقط، ولا يشمل السلوكيات الرقمية الأخرى التي يحتمل أن تكون إشكالية، مثل المقامرة عبر الإنترنت، والإفراط في استخدام الإنترنت، ووسائل التواصل الاجتماعي أو الهاتف الذكي.
الألعاب المعنية بالأمر مستقلة، على الرغم من أن معظم الأشخاص الذين يعانون من مشكلة إدمان ألعاب الفيديو يدمنون بشكل خاص ما يسمى «jeux en ligne» أي اللعب عبر الإنترنيت أو ألعاب المقامرة.

مشكلة صحية عامة
يلعب ملايين الأطفال والبالغين حول العالم ألعاب الفيديو، وعدد قليل منهم فقط يملك المعايير التي حددتها منظمة الصحة العالمية. يؤثر هذا الاضطراب العقلي الشديد على 0.003 إلى 1 في المائة فقط من السكان الذين يمارسون هذه الهواية.
ومع ذلك، ونظرا لقاعدة اللاعبين، فإن هذه النسبة، مهما كانت صغيرة، تؤثر على عدد كبير من الأشخاص. فقد وجدت دراسة استقصائية لعينة عشوائية من 1234 شخصا أستراليا من جميع الأعمار أن حوالي 67 في المائة منهم لعبوا ألعاب الفيديو.
تعني هذه النسبة أن ما بين 5000 و16500 أسترالي قد يعانون من اضطراب ألعاب الفيديو.
وكشف مسح أجري سنة 2014 أن 71.2 في المائة من الفرنسيين يلعبون ألعاب الفيديو، وأن البالغين يلعبون أكثر من الأطفال.

جدل حول الموضوع
قد يعتقد المرء أن تصنيف منظمة الصحة العالمية هو إجماع، لكن في الواقع يستمر الجدل حول ما إذا كان اضطراب ألعاب الفيديو هذا يدخل ضمن خانة الإدمان بالفعل. فخبراء من الجمعية الأمريكية للطب النفسي، مثلا، لازالوا غير مقتنعين بإدخاله ضمن خانة الاضطرابات النفسية، وذلك لسببين:
الأول هو أن سلوكيات إدمان اللعب التي تنطوي على مشاكل غالبا ما تكون مصاحبة لعوامل أخرى، مثل الشعور بالوحدة، أو بعض مشكلات الصحة العقلية، مثل القلق والاكتئاب. لذلك تقول الجمعية الأمريكية للطب النفسي إن اضطراب ألعاب الفيديو قد يكون عرضا وليس حالة في حد ذاته. المشكلة الثانية، بالنسبة للجمعية الأمريكية، هي عدم وجود دليل قوي قائم على الأبحاث لدعم هذا التفسير.
وجادل خبراء آخرون أيضا بأن تصنيف منظمة الصحة العالمية ليس سوى استجابة للقلق الشديد الناتج عن ألعاب الفيديو والذعر الأخلاقي الذي تثيره.

معالجة اضطرابات ألعاب الفيديو
من النتائج المهمة لتصنيف اضطراب ألعاب الفيديو كإدمان من قبل منظمة الصحة العالمية، أنه يمهد الطريق لإدارة المهنيين الصحيين. ومع ذلك، فإن العلاجات العلمية لا تزال في مهدها. ووجدت دراسة استقصائية أجريت على الأطباء النفسيين الأستراليين والنيوزيلنديين أن 16.3 في المائة منهم فقط شعروا بالراحة في التعامل مع الاضطراب.
وفي هذا السياق، تتكون العلاجات المقدمة بشكل عام من شكلين، أحدهما يركز على فهم الموقف الشخصي للاعب، والآخر على تعلم سلوكيات جديدة.
يتم تقديم جلسات علاجية مع أخصائي الإدمان. يمكن أن تأخذ شكل جلسات فردية أو جلسات جماعية أو جلسات عائلية. كل جلسة ديناميكية لها غرض مختلف. على سبيل المثال، تركز جلسات العلاج الأسري على استكشاف ومعالجة القضايا داخل أسرة المريض والتي قد تساهم في الإدمان.
يعتمد النوع الثاني من العلاج، الذي يحدث غالبا بالإضافة إلى جلسات العلاج، على العلاج السلوكي المعرفي. ويعتمد العلاج السلوكي المعرفي على فرضية أن الأفكار تحدد المشاعر. يتم استخدامه لعلاج العديد من الاضطرابات النفسية، مثل اضطرابات تعاطي المخدرات والاكتئاب والقلق. يتعلق الأمر بتعليم اللاعب طرقا مختلفة في التفكير والتصرف والتفاعل مع المواقف العصيبة.
العلاج بالفن والعلاج بالتمرينات هي أنواع أخرى من العلاج الطبي ثبتت فعاليتها، بالإضافة إلى ذلك، يستمر البحث لتحديد الأدوية الأكثر ملاءمة.
تم تصميم الرعاية وفقا لاحتياجات كل فرد، ويمكن أن تكون سلسلة من جلسات العلاج السلوكي المعرفي جنبا إلى جنب مع جلسات العلاج الفردية وجلسات العلاج الأسري. وتم تصميم العلاج وفقا لسن الشخص أو المعتقدات الشخصية في الدين أو الحالة المهنية أو أي عامل آخر يعتبر مهما لنجاح العلاج.
ومع ذلك، في الوقت الحالي، لا يوجد علاج يحقق نسبة نجاح بنسبة 100 في المائة، مما يشير إلى الحاجة إلى مزيد من البحث.

نصائح لإدارة لعب الطفل
في حين أن معظم اللاعبين لا يندرجون في فئة الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ألعاب الفيديو، تظل الحقيقة أن بعض الآباء يشعرون بالإرهاق من علاقة أطفالهم بألعاب الفيديو. فهم قلقون من أن الطفل يقضي الكثير من الوقت في اللعب على الشاشة، وعليهم أن يقاتلوا معه في كل مرة يتعلق الأمر بالإقلاع عن التدخين، أو قلقون من أن ألعاب الفيديو ستقوده إلى أن يعيش حياته بشكل غير صحي أو غير متوازن.
في ما يلي بعض النصائح لمساعدة الآباء على تبني علاقة صحية بألعاب الفيديو:
يجب الحرص على التشجيع على ممارسة الرياضة والنشاط البدني. من خلال زيادة مستويات السيروتونين في الدم، يمكن أن يكون لهذه الهوايات تأثير إيجابي على الحالة المزاجية، فضلا عن أعراض ألعاب الفيديو المسببة للمشاكل.
يجب التحدث إلى الطفل عما يحبه في ألعاب الفيديو، وسؤاله عن سبب حرصه على اللعب بانتظام. يمكن أن تساعد إجاباته في تحديد المشكلات التي قد يسعى للهروب منها باللجوء إلى اللعبة كوسيلة للهروب.
عندما يتم منع الطفل من لعب إحدى ألعاب الفيديو، يجب التأكد من أن لديه شيئا آخر يفعله، سواء كانت نزهة عائلية أو عشاء. وبالتالي، سيكون لديه سبب للانسحاب.
عندما تطلب من طفلك إيقاف لعبة ما، امنحه الوقت لحفظها أو لإكمال المستوى الحالي. هذا سيوفر له الإحباط من ترك أعماله بشكل غير متوقع، ويزيد من مخاطر الخلاف. يجب سؤاله عن الوقت الذي تعتقد أنه سيحتاجه لإنهاء لعبته، ثم التأكد من ابتعاده عنها عندما ينتهي.
تحتل ألعاب الفيديو مكانة مهمة في حياة الشباب اليوم، لذلك من المهم حثهم على تبني ممارسات صحية ومتوازنة في أسرع وقت ممكن.
لهذا، فإن النقطة الحاسمة هي إدخال ألعاب الفيديو في المناقشات العائلية بالإضافة إلى أي نشاط تكنولوجي آخر في هذا الشأن. بهذه الطريقة، سيبقى الاتصال مفتوحا مما سيسمح باكتشاف أي مشاكل سلوكية بسرعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى