الرئيسيةرياضة

إخضاع لاعبي الرجاء والمغرب التطواني للمسح الطبي

اشترطت السلطات الصحية لمدينة تطوان على اللاعبين والأطر المشاركين في المباراة التي جرت، أول أمس الأربعاء، بين فريق المغرب التطواني لكرة القدم والرجاء الرياضي، ضرورة إجراء المسح الطبي لجميع العناصر، مباشرة بعد نهاية المباراة، والتي انتهت بنتيجة التعادل السلبي صفر لمثله.

وتم إخضاع جميع اللاعبين والأطر إلى المسح الطبي من طرف مندوبية وزارة الصحة بتطوان، للكشف عن فيروس كورونا، بعد نهاية المباراة التي جرت بملعب «سانية الرمل».

واشترطت السلطات الصحية والأمنية على الناديين ضرورة إجراء المسح الطبي بعد نهاية المواجهة، من أجل السماح بإجراء المباراة، وهو الأمر الذي وافق عليه فريقا المغرب التطواني والرجاء الرياضي.

وخضع لاعبو «الماط» للفحوصات بملعب «سانية الرمل»، بينما خضع لها لاعبو الرجاء بفندق إقامتهم، بعد عودتهم من الملعب. وينتظر أن تظهر نتائج الفحوصات التي أجريت للاعبين والأطر، اليوم الجمعة.

وكانت المباراة مهددة بالتأجيل، بسبب تسجيل حالتي كورونا في صفوف الفريق التطواني، ما دفع مندوبية الصحة إلى اشتراط إخضاع جميع اللاعبين للفحوصات، بعد نهاية المواجهة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى