محاكمات

إيقاف متهم باغتصاب طالبتين بكلية سطات وتصويرهما

سطات: مصطفى عفيف

 

 

 

مكنت التحريات التي باشرتها عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن سطات، في قضية استدراج طالبتين بكلية الحقوق بالمدينة، وإرغامهما على ممارسة الجنس واغتصابهما، (مكنت)، يوم الجمعة الماضي، من إيقاف شخص بالدارالبيضاء وهو على متن سيارة فارهة، متلبسا باستدراج ضحية أخرى، ليتم اقتياد المعني بالأمر إلى مصلحة الأمن بسطات لاستكمال التحقيقات معه.

وكانت مصالح الدائرة الأمنية الرابعة بمدينة سطات توصلت، منذ أيام، بشكاية تقدمت بها الطالبتان تؤكدان من خلالها تعرضهما للاغتصاب، وأن المشتبه فيه قام بتصويرهما في وضعيات مخلة بالحياء بواسطة هاتفه النقال، وأنه يقوم بابتزازهما من أجل ممارسة الجنس بشكل جماعي معه، وهي الشكاية التي تمت إحالتها على المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالمدينة، والتي استهلتها بالاستماع إلى الضحيتين اللتين أكدتا في تصريحاتهما أنهما تعرفتا على أحد الأشخاص قدم نفسه على أنه رجل أعمال، مستغلا سيارة فارهة كان يركبها، وأنه قام بدعوتهما أكثر من مرة إلى بعض المقاهي والمطاعم بالدارالبيضاء، وأن تلك العلاقة جعلته يتقرب منهما قبل قيامه باستدراج كل واحدة على انفراد إلى إحدى الشقق بالمدينة ذاتها، حيث قام باغتصاب الطالبة الأولى، ثم عاد وقام باستدراج الطالبة الثانية وقام باغتصابها هي الأخرى، مع قيام المشتبه فيه بتوثيق الممارسات الجنسية مع الطالبتين بواسطة هاتفه النقال، وشرع بعد ذلك في تهديدهما بنشر تلك الفيديوهات والصور، وهي التهديدات التي استغلها الضنين لاستدراج الضحيتين أكثر من مرة الى الشقة نفسها بالدارالبيضاء وممارسة الجنس معهما بشكل جماعي.

تهديدات الضنين المتكررة دفعت الضحيتين إلى إبلاغ المصالح الأمنية بسطات، التي سارعت إلى فتح بحث قضائي مكن من التعرف على الترقيم الخاص بالسيارة التي كان يستغلها الضنين في الإيقاع بضحاياه. وبعد التنسيق مع مركز تسجيل السيارت، تم تحديد اسم شركة لكراء السيارات مدت عناصر الأمن بهوية الشخص موضوع البحث وعنوانه، لتنتقل عناصر الشرطة القضائية إلى أحد أحياء مدينة الدارالبيضاء ووضع العنوان تحت المراقبة إلى أن تمكنت من رصد السيارة موضوع الشكاية وعلى متنها الضنين برفقة فتاة أخرى، وهما بصدد الدخول للشقة موضوع شكاية الطالبتين، لتتم محاصرتهما وتوقيف المعني بالأمر برفقة الفتاة، واقتيادهما إلى مصلحة الأمن بسطات.

وأسفر التحقيق مع المشتبه فيه عن كونه من ذوي السوابق القضائية في الميدان نفسه، وتم حجز هاتفه النقال، وبعد تفحص بطاقة الذاكرة عثر بها على مجموعة من الصور والفيديوهات تخص عددا من الفتيات في وضعية إباحية بممارسة الجنس، ليتم إشعار النيابة العامة التي أمرت بوضعه تحت تدابير الحراسة النظرية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق