الدوليةالرئيسية

احتجاجات الجزائر.. استقالة نواب بالحزب الحاكم وانضمامهم للمتظاهرين

أفادت وسائل إعلام جزائرية باستقالة عدة نواب من حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في الجزائر وانضمامهم للاحتجاجات.

وأفاد مصادر متطابقة، أن السلطات الجزائرية أغلقت محطات المترو والقطار من وإلى العاصمة الجزائر، اليوم الجمعة، في حين تجمع آلاف المتظاهرين في وسط العاصمة ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

وأتت تلك الخطوة بالتزامن مع ترقب الشارع الجزائري، لموجة احتجاجات كبيرة، اصطلح على تسميتها “جمعة الحسم”، في ثالث أسبوع من الحراك الشعبي ضد ترشح بوتفليقة.

إلى ذلك، بدأت طلائع المتظاهرين تتوافد إلى ساحة أول مايو في العاصمة الجزائر، وسط تعزيزات أمنية مشددة، وحضور نسائي لافت، في اليوم العالمي للمرأة.

واستمر عند الظهر وصول رجال ونساء رافعين أو ملتحفين بالعلم الجزائري إلى ساحة البريد في قلب العاصمة. وهتف المحتجون “لا عهدة خامسة يا بوتفليقة”.

وبالتزامن، شهد محيط المستشفى الجامعي الذي يقبع فيه الرئيس الجزائري في جنيف، تظاهرة لعدد من الجزائريين، بحسب ما أفاد مراسل العربية هناك.

وكان بوتفليقة التي أفادت مصادر طبية من جنيف بأن وضعه الصحي حرج، وجه رسالة الخميس إلى المتظاهرين، تلتها نيابة عنه وزيرة البريد والاتصالات السلكية واللاسلكية والرقمنة، هدى إيمان فرعون.

ودعا عبرها إلى الحذر والحيطة من “اختراق هذا التعبير السلمي من طرف أية فئة غادرة داخلية أو أجنبية، قد تؤدي إلى إثارة الفتنة وإشاعة الفوضى وما ينجر عنها من أزمات وويلات”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى