الرئيسيةسياسية

افتحاص عينة من صفقات مجلس القنيطرة يكشف تلاعبات خطيرة

غش في الأشغال واقتناء مرآة بـ1500 درهم لا يتجاوز ثمنها 150 درهما


القنيطرة: المهدي الجواهري
لا زال التقرير النهائي لتدقيق العمليات المالية والمحاسباتية لجماعة القنيطرة الذي أعده مفتشو وزارة الداخلية، مليئا بالكوارث والفساد المالي وسوء تدبير المال العام، خلافا للشعارات التي رفعها «البيجيدي» في محاربة الفساد والمحافظة على المال العام.
وسجل مفتشو وزارة الداخلية في افتحاص عينة من الصفقات من أجل التأكد من إنجازها وفقا لمقتضيات دفتر الشروط الخاصة ونظام الاستشارة على اختلالات جسيمة تمثلت في الصفقة 01/2016 في أشغال بناء مركب نسوي تبين فيه عدم تسوية الوضعية القانونية للعقار وظهور شق كبير ببهو المركز وعدم تهيئة مدخل المركز وارتفاع بابه الخارجي على مستوى الأرض، كما عثر على الفضاء الأخضر بالمركز في حالة مزرية في الوقت الذي تبين أنه يتم استخلاص مبالغ مقابل خدمات في الخياطة 150 درهما والاعلاميات 150 درهما، وروض الأطفال 120 درهما في غياب شسيع معين مكلف باستخلاص هذه المبالغ التي تبقى غير قانونية، كما أن لجنة التدقيق لم تتوصل بالعمليات المحاسباتية لذلك.
وفي الصفقة 04/2016 المتعلقة بأشغال بناء دار الشباب البوشتيين بجماعة القنيطرة فقد لاحظ مفتشو وزارة الداخلية غياب بعض التجهيزات، فيما يبقى عدد الأغراس قليلا مقارنة مع ما تم أداؤه، كما تم تسلم مرآة خاصة بالحمام بمبلغ 1500 درهم، علما أن ثمنها لا يتجاوز 150 درهما، وذكرت لجنة التدقيق بالمجلس الجماعي أن هذ المرآة نفسها تم اقتناؤها في الصفقة 01/2016 ب 150 درهما ناهيك عن عدم صباغة الحمام بمادة جيدة، وفي غياب ولوج للسطح لم تتمكن لجنة التدقيق من التحقق من جودته ومطابقته للمواصفات المطلوبة. وفي الصفقة تحت رقم 08/2016 لأشغال بناء مركز سوسيو ثقافي ورياضي بحي الربيع الساكنية فقد حصل المشروع على موافقة لجنة المشاريع الصغرى. وقد تم منح رخصة البناء حيث لاحظت لجنة التدقيق عدم مطابقة نوع الصباغة المستعملة بالحمامات مع تلك المحددة في دفتر الشروط والتحملات، كما تم استبدال الرخام الذي كان من المفروض وضعه بالسلالم بالزليج البلدي. وفي الصفقة 22/2016 المتعلقة بأشغال تهيئة ملاعب رياضية والخاصة بخمسة ملاعب، منها ملعب «العصام» تبين أن أرضية الملعب غير مهيأة جيدا حيث لوحظ تقعر وسط أرضية الملعب مما يسبب في تجمع الماء في الأيام الماطرة، وهو ما أكده بعض مستغلي الملعب، ناهيك عن غياب شبكة الواد الحار الشيء الذي لا يمكن معه تصريف المياه المتجمعة، كما تم العثور على وجود تشققات بأرضية الملعب وعلى مستوى السور الوقائي مما يشكل خطرا على مستغلي الملعب.
وفي نفس السياق أبدى مفتشو وزارة الداخلية مجموعة من الاختلالات بملاعب أخرى كملعب فاطمة الفهرية، وملعب بدر وملعب المغرب العربي الذي عرف عملية تخريب، وعدم تتبع ومواكبة الجماعة والجمعيات المسيرة له أمام عدم وجود اتفاقية تسيير مع منح رخص مؤقتة للجمعيات.
وفي صفقة 23/2017 الخاصة بتجهيز مركب سوسيو تربوي ورياضي بسوق السبت حي الوفاء، وقفت لجنة التدقيق على عدم مطابقة بعض المعدات للمواصفات المحددة بدفتر الشروط الخاصة، ويتعلق الأمر بفاتحة علب إلكترونية المحددة بثمن 16000 درهم، حيث تم استبدالها بفاتحة علب عادية لا يتجاوز ثمنها 500 درهم، وهو نفس الشيء للثمن رقم 94 الذي يجب أن يضم 18 وحدة بمبلغ 21600 درهم، إلا إنه إذا استثنيت بعض المعدات فلم يتم العثور على الوحدات الأخرى، كما تم اقتناء خمس وحدات خياطة بدل 10 وتم تعويضها بطاولات للترتيب.
وأرجع مفتشو وزارة الداخلية مصدر هذه الاختلالات إلى عدم تحديد مواصفات المعدات بصفة دقيقة بدفتر الشروط والتحملات، وإلى عدم رجوع لجنة الاستلام إلى الكتيب الموضح لمواصفات المقتنيات المقدم من طرف الشركة أثناء مشاركتها في الصفقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى