الرئيسيةسياسية

الداخلية تستفسر إدعمار حول خروقات رصدتها لجان التفتيش

أسئلة حول طرق صرف المال العام والتفويضات وتدبير الممتلكات ونزع الملكية

تطوان: حسن الخضراوي
علمت «الأخبار»، من مصدر داخل الجماعة الحضرية لتطوان، أن محمد إدعمار، رئيس الجماعة، توصل باستفسار من مصالح وزارة الداخلية،  يوم الأربعاء، في موضوع الخروقات والتجاوزات التي رصدتها لجان التفتيش أثناء بحثها في ملفات تسيير الشأن العام المحلي، فضلا عن التركيز على طرق صرف المال العام والمعايير المعمول بها في ملف الدعم الجمعوي، وخروقات تدبير ممتلكات الجماعة التي كانت من ضمن أسباب عزل النائب عبد الواحد اسريحن، عن حزب الأصالة والمعاصرة، من طرف المحكمة الإدارية بالرباط.
واستنادا إلى المصدر نفسه، فإن إدعمار مطالب بالإجابة عن مراسلة وزارة الداخلية، داخل الآجال المحددة، والتبرير القانوني لأسباب خروقات ملفات نزع الملكية والتعويضات التي تم صرفها للمتضررين ومدى احترام القوانين التي تنظم المجال، سيما الملفات القضائية التي تتعلق بعدم استئناف الأحكام الابتدائية الصادرة ضد الجماعة في ظروف غامضة.
وحسب المصدر نفسه، فإن لجنة التفتيش سبق وبحثت في الملفات التي تم التطرق لها من خلال تقارير إعلامية، أو التي أثارت جدلا واسعا بدورات المجلس، حيث تم الاستماع إلى الموظفين ورؤساء الأقسام، وإنجاز تقارير مفصلة رفعت إلى المصالح المسؤولة بوزارة الداخلية بالعاصمة الرباط.
هذا وسبق وحصلت «الأخبار» على نسخ من تنفيذ حكمين ابتدائيين صدرا ضد الجماعة، ولم يتم استئنافهما من طرف المصالح المسؤولة في ظروف غامضة، حيث أدى ذلك إلى نشوب خلافات حادة بين الرئيس ونوابه خلال انعقاد الدورات، وسط مطالب بتفعيل ربط المسؤولية بالمحاسبة.
يذكر أن الجماعة الحضرية لتطوان مازالت تغرق في ديون شركات التدبير المفوض، المكلفة بتدبير قطاعات الماء والكهرباء والتطهير السائل والنظافة والنقل الحضري، وذلك بسبب تراجع المداخيل وارتفاع المصاريف، في ظل استمرار الصراعات الشخصية وتصفية الحسابات السياسية داخل التحالف الهش، وغياب التنسيق الجيد بين أعضاء الأغلبية والرئيس للبحث في الحلول الناجعة لأزمة الميزانية الخانقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى